سنقع في نفس الفخ (( مرة اخرى ))

د . خالد القره غولي

 موضوع بسيط ولا يحتاج إلى حوارات أو إستفسارات .. الّذين أوقعونا وسببوا لنا هذه الكارثة من تسلَّقَ حبال السلطة والمسؤولية وما يُسمى بالوِجاهة والتدين في الأنبار ، فأبناء الأنبار ما زالوا على بساطتهم يؤمنون أنَّ كلام المعممين صحيح ومن يقف ضده غير صحيح ويؤمنون أنَّ كلام شيوخ العشائر لا يمكن رفضه ، وصولاً إلى مسؤولي المحافظة من أعضاء مجلس النواب ومجلس المحافظة والمسؤولين جميعهم وبدون إستثناء فشلوا فشلاً ذريعاً في إدارة المحافظة بل وأكثر من ذلك كانوا سبباً في سحقنا وخرابنا وتدمير مدننا وسيبقون يقاتلون ويحاولون التشبث بالسلطة بعد أن تستقر الأمور , ونحنُ نقترب جداً من ذلك حتى لو تطلّب الأمر منهم أن يفقدوا جزءاً من كرامتهم ! نصيحة لأبناء الأنبار جميعهم بأن لا يبقوا متفرجين على الأحداث فمصير محافظتنا نحنُ نحدده لا هؤلاء وإن لم يكن موقفنا موحداً في رفض تولية أو إنتخاب أو حتى بقائهم في المحافظة ستعود الأمور أسوأ وسيخرج لنا بدلاً من داعش مسميات ومصطلحات جديدة لأنَّ أغلبهم يمتلك أقنعةً عديدة يستبدلها حسبما يُمليه ظرف المحافظة .. إياكم وتلك الوجوه مرةً أخرى وإلتفتوا إلى ما فعلوه بمحافظتنا ومصيرها

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close