فالح الفياض سيكون حصان طروادة إيراني في الحكومة

بقلم مهدي قاسم

قد يكون من السذاجة الاعتقاد أن قبول أو رفض توزير فالح الفياض لمنصب وزير الداخلية يتعلق تحديدا و حصريا برغبة عادل عبد المهدي و بإرادته الحرة ، الذي و أن كان يتظاهر مصّرا على توزير هذا الأخير ، ليعطي انطباعا خادعا وكأنه هو صاحب الحسم والفصل في هذا المسألة ، لادركه ــ أي عادل عبد المهدي ــ أنه بدون مباركة النظام الإيراني له على ترأس الحكومة العراقية ، و بدون ضمانة حصان طروادته ، ذات عضلات نافرة القوة ، في الحكومة العراقية ، فأنه من المستحيل أن يكون ، أو يبقى ـــ أصلا ــ رئيسا للحكومة العراقية.

ففالح الفياض ، القيادي السابق في حزب الدعوة ، و الحليف الحالي والوطيد لحزب الدعوة الفاسد و بالأخص لنوري المالكي الأفشل السياسي على الإطلاق ، كان مسؤول الأمن الوطني ورئيس الحشد الشعبي الذي يضم العديد من ميليشيات موالية للنظام الإيراني علنا و افتخارا ، بل اقتتالا و ذلك دفاعا عن مصالحه في العراق و العالم على حد سواء !!، هو من يصلح ــ حصريا ــ ليكون ضمانة أكيدة وكافية لمصالح النظام الإيراني الأمنية والسياسية والاقتصادية داخل الحكومة العراقية ..

ومن هنا يجب النظر إلى هذه المسألة من منظور المثال الشائع :

ــ ” أخوك مجبر ولا بطل ” ..

طبعا بخصوص عادل عبد المهدي

و لهذا يجب أن لا نستغرب أو نندهش من عدم إتمام الحكومة العراقية الحالية ، و ذلك بسبب خلافات الأحزاب المتنفذة نيابيا ، أو بالأحرى ، بسبب هذا المخلوق الخرافي ــ أي فالح الفياض ــ تعرقلت عملية تشكيل الحكومة بالكمال و التمام ..

و إلا فهل من المعقول أن تتأخر عملية إتمام الحكومة كاملة و تحدث ضجة و هرجة في مجلس النواب ، بسبب شخص واحد ، وفوق ذلك كان مسؤولا أمنيا فاشلا ، إذا كُثرت التفجيرات في عهده و سقط كثير من الضحايا الأبرياء، فضلا عن شبهات فساد حامت حوله على صعيد فساد وتشغيل أفراد من أقربائه وعشيرته استغلالا للوظيفة والمنصب ؟ !!..

هامش ذات صلة :

(عطاء” تعلنها: الفياض لن ينسحب.. والقرار بيد اثنين

اعلنت كتلة “عطاء” التي يرأسها فالح الفياض ان الاخير لن يسحب ترشيحه لوزارة الداخلية.

وقال رئيس كتلة عطاء البرلمانية النائب حيدر الفؤادي “السيد فالح الفياض لن ينسحب والقرار لرئيس الوزراء والنواب ضمن المسار الدستوري والقانوني”.

وكان تحالف الفتح، نفى في وقت سابق من اليوم الخميس، ابلاغ زعيمه هادي العامري لراعي تحالف سائرون مقتدى الصدر استعداده لسحب ترشيح فالح الفياض لوزارة الداخلية، كاشفا ان الفياض ليس مرشح العامري لهذا المنصب.

وقال النائب عن التحالف حنين قدو، ان “العامري لم يبلغ الصدر بهكذا خطوة، اطلاقا، فالعامري لم يرشح الفياض حتى يقرر الان سحب ترشيحه”. ردا على تقارير محلية افادت بذلك.

وبين قدو ان “الفياض هو مرشح رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي وهو مصر على هذا الترشيح وله كامل الحرية بسحب الترشيح واختيار شخصية اخرى، ونحن داعمون لاي خطوة واختيار لعبدالمهدي”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close