من اغتال قائد في سرايا السلام هم فلول البعث

نعيم الهاشمي الخفاجي

اغتيال احد قادة سراليا السلام التابعة للتيار الصدري تكشف ان منفذوا الجريمة أشخاص ينفذون خطط واجندة ولديهم مشروع وغايات وأهداف، انا شخصيا اجزم أن المنفذون هم من عتاة رؤوس فلول البعث المتمرسون في خلط الاوراق وغايتهم من العملية الجبانة زيادة الصراعات الشيعية الشيعية لأن فلول البعث متأكدون ان ساسة احزاب شيعية العراق لايملكون مشاريع يسيرون عليها، وغالبية جماهير احزاب شيعة العراق تحركهم الدعايات وتأجج خلافاتهم البينية الاشاعات، فلول البعث يفخخون ويفجرون ويسبون ويطلقون اشاعات يتهمون بها اشخاص هم من اشد المقاتلين للبعث وداعش ومغفلوا الشيعة يصدقون ذلك، اتذكر في عام ٢٠١٠ برزت للعلن خلافات مابين نوري المالكي وطيب اردوغان من خلال الاعلام، في اليوم الثاني تم قصف السفارة التركية في بغداد بالقاذفات والهاونات، تم اشاعة اخبار ميليشيات ايرانية تابعة لنوري المالكي قصفت السفارة التركية وتم الترويج لذلك، في عام ٢٠١٥ القت السلطات الامنية القبض على المجموعة الارهابية التي هاجمت السفارة التركية وتم عرض اعترافاتهم من خلال برنامج في قبضة القانون وقالوا نحن نفذنا عمليتنا في مهاجمة السفارة التركية ونشيع ان ميليشيات ايرانية هاجمت السفارة التركية لتأجيج الصراع مابين حكومة بغداد وتركيا، وحتى مقدم البرنامج قال لهم يعني هذه فرصتكم، اغتيال الاخ الحجامي رحمه الله اليلة الماضية في الشعلة عليها بصمات فلول البعث لأن هؤلاء العتاة المجرمين متمرسون في الجريمة وكيفية خلق صراعات في معسكر الطرف المعادي لهم، اتذكر حدثت مشكلة مابين العصائب والتيار الصدري ظهرة ظاهرة استهداف مواطنين في مدينة الصدر والحبيبية والشعلة في اسلحة كاتمة في الشوارع العامة واشاعوا خبر هذه عمليات القتل ينفذها التيار الصدري والعصائب، وايضا عام ٢٠١٥ تم عرض اعترافات ارهابي اعترف انه قتل ١٠٠مواطن شيعي من خلال تحويره لبندقية قناصة في سيارته لنقل لركاب الكيا والارهابي خريج اعدادية صناعة ربط كيفية اطلاق الرصاص في مقود السيارة واستعمل شاشة العاب لاصطياد ضحاياه احد الضحايا عامل تنظيف في الحبيبيه وتم عرض الفلم الضحية ينظف وهذا القذر ضربه بطلقة في الرأس وكان يموه عن جرائمه بحجة انه سائق سيارة اجرة كيا، نفسه المجرم قال قتلت الضحايا لاسباب طائفية، هل تعتقدون ان فلول البعث بعيدون عن عملية اغتيال الاخ الحجامي والذي يشغل منصب آمر لواء في سرايا السلام، بالتأكيد فلول البعث هم من نفذوا الجريمة.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close