السفير مسجدي يؤكد ضرورة صنع المنتجات الإيرانية داخل العراق

صرح رئيس مجلس محافظة كربلاء، نصيف جاسم الخطابي، بأن مسؤولي المحافظة يرحبون ويدعمون إستثمارات الشركات الايرانية الإنتاجية في المحافظة.
وخلال زيارته التفقدية بمعية السفير الايراني في العراق ايرج مسجدي لفرع شركة “كالة” الايرانية للألبان والأجبان قرب مدينة كربلاء، أشار الخطابي الى أن حضور شركات مثل “كالة” يساعد في تنشيط اقتصاد المحافظة وتوفير فرص العمل وهي مرحب بها من قبل المسؤولين والمواطنين.
وأكد الخطابي أن مجلس محافظة كربلاء على استعداد كحكومة محلية لتقديم أي دعم ممكن للشركات الايرانية الكبرى والناجحة لافتتاح فروع ومصانع لها في كربلاء والمبادرة لعملية الإنتاج في العراق.
وأوضح بأن أحد أهداف إدارة محافظة كربلاء هو دعم هذه الشركات للارتقاء بمستوى وجودة المنتجات وحتى الحصول على التراخيص اللازمة لتصدير المنتوجات الى خارج العراق أو حتى الى أوروبا.
من جانبه، أكد السفير الايراني في بغداد بأن ايران ستظل في مرحلة مابعد داعش الى جانب شعب وحكومة العراق البلد الصديق والشقيق.
وأضاف “إننا نؤكد على حضور الشركات الإنتاجية وصنع المنتجات الايرانية داخل العراق ونقل التكنولوجيا”.
وتابع ان “الشركات الايرانية يمكنها في المرحلة الراهنة الانتقال من مرحلة استيراد المنتجات وبيعها في السوق العراقية الى مرحلة الاستثمار في العراق والتعاون مع الجانب العراقي من أجل الإنتاج بإمكانيات وتسهيلات وقوى عاملة محلية”.
على صعيد آخر وفي كلمة له خلال إجتماع مسؤولي المؤسسات الثقافية لايران في العراق، أعلن السفير مسجدي أن صادرات ايران من السلع غير النفطية الى العراق ستبلغ مابين 5ر8 إلى 9 مليارات دولار حتى نهاية العام الايراني الجاري (ينتهي في 20 آذار/ مارس 2019).
وقال مسجدي انه رغم تطورات الأشهر الأخيرة، وكذلك وجود مشاكل مثل التعامل بالدولار، إلا أن العلاقات التجارية بين البلدين خلال الأشهر الأخيرة قد شهدت تطوراً.
وأضاف: انه وفي الوقت الذي كانت القيمة الإجمالية لصادرات ايران غير النفطية الى العراق في العام الماضي 5ر6 مليار دولار، فمن المتوقع في ضوء الوتيرة الراهنة أن يرتفع العدد الى مابين 5ر8 و9 مليارات دولار حتى نهاية العام (الايراني) الجاري. وأوضح بأن صادرات ايران من الغاز الى العراق والذي كان 12 مليون مترمكعب يومياً قد ارتفع الى 20 مليوناً في الوقت الحاضر.
وقال السفير الايراني: ان العراق هو البلد الأول لصادرات السلع الايرانية، وكان ثالثاً بعد الصين والإمارات سابقاً. واعتبر الملتقى التجاري المقرر أن يقام في البصرة بحضور كبار الناشطين الاقتصاديين ووزراء ومحافظين من البلدين، من ضمن المنجزات الجديدة لتطوير التعاون الاقتصادي بين البلدين.
ويبلغ إجمالي حجم التبادل التجاري للعراق مع دول العالم نحو 190 مليار دولار سنوياً، حصة ايران منها مع إحتساب الكهرباء والغاز نحو 14 مليار دولار أي نحو 7 بالمائة.

, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close