(تحرير العراق كله من صدام..احتلال!)..(تحرير جزء من العراق من داعش..تحرير!)..عود ليش؟

بسم الله الرحمن الرحيم

هناك حقائق.. (عام 2003 حرر العراق من طغمة حاكمة “عراقية” متمثلة بالبعث وصدام).. ومن قام باسقاطهم (امريكا وبدعم شعبي فرح بسقوط دكتاتورية مرعبة).. (وعام 2017) حرر جزء من العراق وتحديدا منطقة محددة (المنطقة الغربية) فيه.. من (تنظيم ارهابي بشع اسمه تنظيم الدولة الاسلامية للخلافة على مناهج النبوة السنية- داعش.. يتزعمه (عراقيين) على راسهم ابو بكر البغدادي).. (وكلا من صدام والبغدادي.. سنيان).. وكلاهما (الاول صدام ازيح بفعل عامل خارجي امريكي، وبدعم من المعارضة انذاك ايضا).. (والثاني البغدادي اسقط بفعل دعم عامل خارجي امريكي ايضا.. وتحالف دولي)..

فلماذا يعتبر بعض الشيعة (يوم سقوط صدام يوم احتلال).. ولكن (يوم هزيمة البغدادي تحرير)؟؟ لماذا لا يعتبر يوم 9 نيسان من كل عام (عطلة رسمية) بمناسبة سقوط الطاغية صدام وحكم البعث وموروث 1400 سنة من حكم السنة على رقاب الشيعة عام 2003.. في حين يعتبر يوم هزيمة داعش من جزء من العراق (تحرير) لديهم؟؟

هل لان (امريكا دخلت منطقة رسم خرائطها الاستعمار القديم الانكلو فرنسي “الاوربي”) .. وبالتالي يعكس شعور اوربي بان (عمليات امريكا عام 2003 تهديد لخرائطهم الاستعمارية).. لذلك نجد (سياسيي سايكيس بيكو) الذين حكموا العراق منذ عام 2003 .. ومنهم اليوم عادل عبد المهدي اقرب لفرنسا والمانيا وبريطانيا وروسيا منها لامريكا، رغم ان امريكا تدخلها تنفس الشيعة العرب فيها الصعداء بتخلصهم من صدام..

هل لان تحرير العراق عام 2003 (لم يكن لايران نفوذ بالعراق قبل ذلك).. وكان المهدد (نفوذها داخل ايران نفسها).. (لادراك ايران ضعف جبهتها الداخلية، وتهديد عمليات التحرير عام 2003 للعراق ان تنتقل بقبول شعبي ايراني لاي تدخل امريكي لاسقاط نظام ولاية الفقيه الحاكم بطهران)؟؟

وعام (2017) تحرير العراق من داعش.. (كان المهدد) نفوذها بالعراق الذي اصبح ضيعة ايرانية.. (تحت حكم رستم ايران بالعراق- قاسم سليماني)… وهدد (الممرر) الذي تريده ممتدا من طهران للمتوسط .. مرورا بالمثلث السني العربي.. لاقامة امبراطوريتها..

وبالتالي عام 2003 تحرير العراق من البعث وصدام على يد امريكا (لم يكن مرضي عنه ايرانيا).. وخاصة بعد فشل ايران باسقاط وهزيمة صدام طوال حرب الثمان سنوات وما بعدها، وصلت لاعتراف ايران بنظام صدام واقامة علاقات دوبولماسية بين طهران وبغداد بزمن صدام بالتسعينات بعد اكبر مجزرة بتاريخ الشيعة الحديث ونقصد قمع صدام لانتفاضة اذار.. بالتالي (اعتبار يوم اسقاط صدام.. احتلال لدى بعض شيعة ماما طهران بالعراق، هو انعكاس لخضوعهم لايران).. اما الشيعة العرب بوسط وجنوب (يوم 9 نيسان شرفاءهم يعتبرونه تحرير)..

علما نؤكد بان ايران (مصلحة ايران تقتضي بالتضيحة بالشيعة خارج ايران).. فيمكن التضحية بـ 300 مليون شيعي بالعالم من اجل مصالح ايران القومية العليا، وهذا ما لا يخفيه الموالين لايران انفسهم بالعراق، تحت عنوان (التضحية بالاقلية في سبيل الاكثرية) فيمكن (التضحية بـ 25 مليون شيعي عراقي من اجل 90 مليون ايراني) بكل حقارة وسفالة من قبل هؤلاء الموالين لايران.. والخطورة الاخرى.. بان ايران ليس من مصلحتها ان ينهض الشيعة العرب والشيعة الافغان والشيعة الباكستانيين صناعيا وزراعيا وخدميا واقتصاديا.

وهذا ما اكده بهاء الاعرجي عندما كان نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة بان (ايران عرقلت مشاريع حيوية بالعراق ومنها بمجال الطاقة الكهرباء والغاز) من اجل ان تبقى مهيمنة ومصدرة لغازها وكهرباءها الرديئة للعراق، وهذا بالنسبة للقطاعات الصناعية والزراعية والخدمية التي ساهمت ايران بتعطيها وعدم تفعيلها بالعراق.. من غير ملئ العراق بالمخدرات الايرانية ودعم الاحزاب الفاسدة الموالين لها الحاكمين بمنطقة العراق وخاصة بوسط وجنوب الذي وصل لماء صالح للشرب حسرة على الكثير منهم، من غير الملايين من العاطلين عن العمل.

وصلت لمسخ المذهب الشيعي الجعفري، فاصبح الولاء لحاكم ايران هو (الولائية) وليس (الولاء للامام علي).. وشرعت ايران الخيانة كعقيدة (فعلى الشيعة العرب والافغان والباكستانيين) ان لا يوالون اوطانهم واراضيهم وشعوبهم، بل (عليهم الولاء لايران، ورفع اعلامها وصور زعماءها خميني وخامنئي، وتاسيس مليشيات عسكرية تجهر بولاءئها لايران، وتقديم ملفات وتقارير للايرانيين عن كل صغيرة وكبيرة في بلدانهم واحياءهم ومناطقهم واعمالهم حتى لو عسكرية واستخبارية ومخابراتية) .. لتحقيق الامبراطورية الفارسية الايرانية العظمى.. وهذا ما لا يخفيه الايرانيين على لسان يونسي المسؤول الايراني (_ايران اصبحت امبراطورية عاصمتها بغداد ووصلت للمتوسط والمندب)..

والاخطر ان ايران (مسخت الشخصية الشيعية العربية في العراق والعراقية).. حيث ارسلت رسالة رسمتها بسفك دماء شعوب منطقة العراق بالسنوات الماضية ولحد الان.. بان (القرار الشيعي يمر من قم في ايران وليس من النجف في منطقة العراق).. (وان القرار السياسي يمر من.. طهران وليس من بغداد).. وان مندوبنا في العراق هو قاسم سليماني الذي يجتمع يمينا ويسارا بما يسمى سياسيين وكتل في العراق .. من غير ان نعرف ما هو (تعريفه بالعراق).. فاذا هو مستشار سياسي فلماذا يجتمع مع سياسيين ومدنيين ومنهم الصميدعي اخيرا بجامع ام الطبول مثلا؟

فبريطانيا مثلا تجتمع مع المسؤولين الايرانيين ومنهم لقاء القنصل الايراني مع السفير البريطاني.. لان كلاهما من اجندة سايكيس بيكو وبريطانيا راعية لها بالمنطقة لانها تعتبرها منطقة نفوذها ومن رسمت حدودها لمصالحها العليا، ولكن امريكا ترفض التعامل مع قاسم سليماني او مسجدي او غيره.. وهنا ازمة امريكا مع ايران، فامريكا تريد القرار من بغداد بخصوص العراق وليس من طهران، والقرار الشيعي من النجف وليس من قم الايرانية.

ملاحظة:

كارثة الكوارث، بان ليس (الطاغية) وحده لا يعتبر نفسه (طاغية) بل يعتبر نفسه (حاكم عادل) كما اشار لذلك الدكتور علي الوردي، فلا يوجد طاغية يعتبر نفسه (طاغية).. ولكن الكارثة الفاسد بالعراق لا يعتبر نفسه فاسدا (ولكن يعتبر نفسه رجل اعمال).. وهذه الصدمة يمكن ان نلاحظها بلقاء احمد ملة طلال ببرنامج بالحرف الواحد مع (المتهم بالفاسد واخطبوط وزارات بعقودها ومنها وزارة التربية والطباعة منذ سنوات المتكررة بفسادها).. (مثنى عبد الصمد السامرائي) الذي اعتبر عقوده مع الوزارات رغم ما يشوبها من شبهات (عقود رجل اعمال)؟؟ وليس عقود فساد.. وهنا الطامة الكبرى..

والكارثة الاخرى.. ما سرب من مخاطبات بين (وزير التربية السابق محمد اقبال مع سياسي سني اخر) حيث يقول احدهم للاخر (هؤلاء السياسيين الشيعة فتحت لهم مدرسة باسم مدرسة الخميني) وهم مستعدين ان يبيعون اعراضهم له اليوم.. لتعكس ان هؤلاء السياسيين من شيعة ماما طهران بالعراق باعوا العراق بما حمل لايران، ومستعدين ان يبيعون اعراضهم من اجل ذلك، وان سياسيي السنة مجرد (فاسدين) لا يهمهم غير جيوبهم.. مثال اخر لقاء الصميدعي مع قاسم سليماني الايراني بجامع ام الطبول.. ليجدد سؤالنا (لماذا لم يبرز قائد سني مثل صدام ضد ايران بالعراق اليوم (علما لا نعتبر صدام قائم بل طاغية) ، ولماذا لم يبرز شخص مثل الصدر الاول مثلا ضد الفساد بالعراق كما ظهر ضد صدام)؟؟

………………….

واخير يتأكد للشيعة العرب.. بمنطقة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة منطقة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

https://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

ـ(20) نقطة قضية (شيعة العراق).. (تاسيس كيان للوسط والجنوب) (واسترجاع الاراضي والتطبيع) – sotaliraq.com

هذه القضية طرحت قبل سنوات من تراكمات التاريخ والتجربة التي تنطلق من هموم و مصالح ابناء شعب وسط وجنوب من الفاو لسامراء وتشمل ديالى وبادية كربلاء..

www.sotaliraq.com

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close