مقتدى الصدر يعزز حماية مقر اقامته بالنجف.. لهذا السبب

ذكر تقرير صحفي، أن زعيم التيار الصدري المقيم في منطقة الحنانة بمدينة النجف، عزز الحراسة في محيط مقره، منذ اندلاع الأزمة السياسية مع حلفاء إيران في مجلس النواب، خشية استهدافه.
ونقل التقرير، عن المحلل السياسي العراقي مثال الآلوسي قوله، إن طهران ربما تخطط لاغتيال الصدر، في حال أصر على تحدي نفوذها في العراق، حسب مانقلته صحيفة العرب.
وقال الالوسي إن “الإقدام على اغتيال الصدر، سيعني اندلاع حرب بين الجمهور الصدري والأحزاب العراقية الموالية لطهران، وربما يؤدي إلى نسف العملية السياسية برمتها”، مشيرا إلى أن “إيران أعقل من أن تتورط في مثل هذه المجازفة”.
وتابع أن “الجماهيرية الجارفة التي يحظى بها الصدر بين أتباعه، الذين تقدر أعدادهم بالملايين في وسط وجنوب العراق، ربما تحصنه، من “أي تهور إيراني”.
ويجاهر الصدر باعتراضاته ضد تأثير “دول جارة” في القرار العراقي، في إشارة إلى إيران، وينشر بانتظام في حسابه المعروف بتويتر انتقادات غير مباشرة لسياسة طهران في العراق.
وأخفق البرلمان العراقي، الأحد، مجددا في عقد جلسة للتصويت على استكمال الكابينة الوزارية المنقوصة من 8 حقائب، وسط استحكام الخلاف بين الفرقاء بشأن المرشح لشغل منصب وزير الداخلية.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close