بعد تحذيرات السيستاني.. الصدريون يهددون باحتجاجات “غاضبة”: الحسم للشارع

هدد التيار الصدري، بزعامة مقتدى الصدر، اليوم الاثنين، من عودة التظاهرات والاحتجاجات الشعبية الغاضبة من جديد لغرض حسم تكملة الكابينة الوزارية.
وكان المرجع الشيعي الأعلى في العراق آية الله علي السيستاني حذر من العنف السياسي كوسيلة لتصفية الخصوم. بعد خلاف متصاعد لاستكمال التشكيلة الحكومية الجديدة.
وقال القيادي في التيار حاكم الزاملي، ان “بعد عام 2014 اصبح الشارع العراقي مؤثر جداً بالعملية السياسية، والقضايا المهمة، من خلال التظاهرات والاحتجاجات الشعبية السلمية”.
وبين الزاملي ان “الشعب العراقي سيكون له موقف وتدخل في حال استمرت أزمة تكملة الكابينة الوزارية واصرار جهات داخلية وخارجية على فرض شخصيات معنية لوزارات مهمة وحساسة، فالشعب سيتدخل ويحسم الموقف من خلال ضغطه السلمي”.
وتأتي تحذيرات المرجعية في ظل أزمة سياسية بلغت مرحلة من الخطورة بحيث تنذر بمخاطر خروجها من قبة البرلمان إلى الشارع سواء على مستوى المظاهرات والاحتجاجات في البصرة مع احتمال انتقالها إلى محافظات أخرى أو اللجوء إلى لغة السلاح بين الفصائل المسلحة التي تمثل أطرافا في العملية السياسية لم تتوصل إلى اتفاق بشأن تمرير وزيري الداخلية والدفاع.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close