الحياة بين الكورد / تأريخ الأيزيديين / الأخيرة

المؤلف …جون س . كيست

ترجمة … عماد جميل مزوري

دار النشر … سبيريز / دهوك / أربيل / كوردستان العراق لعام 2011 م

في نهاية الحلقة / 2 من هذا الكتاب والعنوان أعلاه والصفحة ( 410 ) توقفت عند ( رفض ) البعض من القبائل الأيزيدية في منطقة ( شنكال ) جبل سنجار 120 كم غرب الموصل العراقية اليوم لأداء ( الخدمة ) العسكرية البريطانية – العراقية التشكيل لعام 1934م …

حيث تقول ……….الأيزيديون في ( سنجار ) طلبوا من الحكومة العراقية أن تتم أعفائهم وأستثنائهم من الخدمة أو تشكيل وحدة ( خاصة ) لهم في كل منطقة ……

رفضت طلبهم وأقتربت موعد التنفيذ ففكروا أو تحيروا وهل يتخذوا ( نصيحة ) الأمير الراحل ( سعيد ) بك بأداء الخدمة العسكرية أو ( الرفض ) و التصدي وحمل السلاح بوجه الحكومة جنبآ الى جنب المرحوم داوود الداوود.؟

للعلم ونقلآ عن لساني هذا وليس على لسان الكاتب والمترجم …………قد سمعت هذا الموضوع كثيرآ من والدي الشهيد ( بير ) عصمان الدبلوش بأنه كان هناك ( صراع ) وحسد شخصي وقبلي بين المرحومين ( حمو شرو ) باشا وداوود الداوود بسبب قيام القادة والحكومة البريطانية بأختيار ومنح حمو شرو ( رتبة ) وتسمية باشا.؟

داوود الداوود قال … أذا قام حمو شرو بأرسال الشباب الأيزيدي الى الخدمة العسكرية البريطانية – العراقية التشكيل فأنا سأرفض هذه الفكرة وأذا هو رفض فأنا سألبي الطلب.؟

في شهر ( 9 ) أيلول للعام 1935م حاولت الحكومة العراقية الحديثة التشكيل بفرض القانون في منطقة جبل سنجار وتصدت لهم ( قبيلة ) مهركان بقيادة المرحوم داوود الداوود المهركاني.؟

أضطر داوود الداوود الهرب الى الدولة ( السورية ) الحديثة العهد وهو ( جريح ) والقيت القبض على أكثر من ( 400 ) مقاتل أيزيدي ومهركاني الأغلبية ………….

قامت الحكومة العراقية بأعدام ( 9 ) منهم شنقآ ومحاكمة الأغلبية بسنوات السجن المختلفة ..

نعم أيها الأيزيدي الواعي اليوم أن كلامي وسردي هذا ليست ( تحريض ) وفتنة بين الجانبين والرب يشهد والغرض منه بأننا كنا ولازلنا ( حسود ) ومغرور وشجعان وأشقياء ضد بعضنا البعض وفقط ولكننا وأمام الآخرون ( حمل ) وديع وأزبه نى وفقط …………

أن والدي عصمان الدبلوش من بين الأوائل من الأيزيديين السنجاريين وعشيرته ( جيلكا ) الذين خدموا الجيش العراقي ولمدة ( 3 ) أشهر وحسب ذلك القانون والخدمة الألزامية وأنذك حيث تشير دفتر الخدمة له مابين العامين ( 1936 – 1937م ) التي أحتفظ بها الآن …..

1.الصفحة ( 411 ) تقول …………..

عاد الهدوء الى ( باعه درى ) العاصمة الثيوقراطية الأيزيدية في منطقة ( وه لات شيخ ) الشيخان / كوردستان العراقي اليوم ………….

تعززت ( سلطة ) ميان خاتون على جبل سنجار بعد موت المرحوم ( حمو شرو ) وأسماعيل بك وهروب ( المشاغب ) المرحوم داوود الداوود .؟

في شتاء العام 1937م وصلت ( أخبار ) واردة من سنجار ومجددآ بأن هناك مشاكل أميرية قد أثيرت من جانب الأمير المرحوم ( يزيد خان ) أبن المرحوم أسماعيل بك.؟

في العام 1938م كانت الأميرة الراحلة ( ونسا أسماعيل ) بك وزوجة الأمير ( سعيد علي ) بك جالسة في غرفتها عندما فاجأها زوجها ( سعيد ) والدموع على خديه بأنه قد أتخذ قرارآ بقتل أو أزالة شقيقها ( يزيدخان ) عن سلطته الأنفرادية الحاكمة على سنجار ……………..

قامت ( ونسا ) خاتون بسحب المسدس من تحت مخدتها ووجهت نحو زوجها ( سعيد ) وأطلقت عليه ( 5 ) رصاصات وأصابته بأثنان منهما في الساق والأيد الأيسر …………..

قام وأستطاع سائقها ( الأرمني ) المسيحي هاكوب بأنقاذها وهروبها الى ( الموصل ) وبغداد وعبور الأراضي العراقية نحو سوريا ومدينة حلب.؟

في العام 1947م عادت ( ونسا ) خاتون الى ( بغداد ) العراق في ظل حكومة ( رشيد عالي ) الكيلاني وأستطاعت الطلاق من زوجها الأمير ( سعيد ) بك وأعتنقت ( الأسلام ) دينآ لها وتزوجت من طبيب سوري الجنسية في بغداد.؟

2.الصفحة ( 417 ) تقول

الأيزيديين في ما وراء القوقاز / روسيا اليوم ……

ترجع ( أصل ) أو سبب وجود الأيزيديين هناك ومنذ العام 1801م الى استيلاء القياصرة الروس على ما وراء القوقاز وتخلي بلاد الفارس ( ايران ) عن ولاية يريفان منذ العام 1936 وووووحصول روسيا على بعض المقاطعات ( الصغيرة ) من الامبراطورية العثمانية لعام 1829م ووووووسمحوا للايزيدي ( حسن آغا ) زعيم قبيلة حسنلي بنقل قبيلته من جبال آرارات الى يريفان العاصمة الارمنية اليوم………….

……..الصفحة ( 422 ) تقول

في العام 1877 حدثت ( هجرة ) أخرى للأيزيديين نحو ( يريفان ) القوات الروسية أستولت على بلدة ( بازيد ) التركية وتقدمت باتجاه سهل كيرت وووووووبعد اسابيع قليلة تراجعت وتقهقرت تلك القوات بسبب الهجوم العثماني المضاد لهم ….

اضطر المئات من العوائل المدنية الايزيدية بالذات الى ( الهرب ) من المنطقة وخاصة الذين كانوا قد قاموا بمساعدة الروس…..

علي بك أبن أخ الأمير ( ميرزا ) بك وبرفقة حوالي ( 300 ) شخص أيزيدي دخلوا الى الأراضي الروسية وفي النهاية وصل عددهم الى ( 800 ) أيزيدي هناك …..

في العام 1879 – 1882م اضطرت قبيلة ( سبكى ) الأيزيدية التركية السكن وسابقآ وبقيادة عمر اغا الهجرة نحو روسيا وكانت تتألف من ( 1733 ) شخص ايزيدي…

الصفحة ( 424 ) تقول ….

أسماعيل بك قام بزيارة الى ماوراء القوقاز للعام 1908 – 1909م وأستطاع ( توحيد ) فصائل وعوائل قومه الأيزيدي هناك ووضعهم تحت حماية ( الكنيسة ) الأرمنية وتعين زعيم لهم هناك…

في بداية العام 1918م شارك المئات من الأيزيديين ( الأرمن ) السكن وفيما بعد في عدة معارك بطولية ضد القوات العثمانية التركية على ( يريفان ) أرمنستان الجديدة …

قام العثمانيون بشن حرب قصيرة ضدهم واستشهد حوالي ( 80 ) رجل أيزيدي جنبآ الى جنب المسيحين الأرمن هناك …..

تصدت قوة ارمنية للرتل العثماني الجنوبي والمؤلفة من ( 4000 ) أرمني وكان من ضمنهم 700 رجل ايزيدي بقيادة جانكير اغا واستطاعوا مساعدة الارمن في الرتل الشمالي ايضا….

في العام 1919م وفي الانتخابات الارمنية خصصوا مقعد للايزيدي يوسف بك…..

وأخيرآ وليست آخرآ نرى ونقرأ مضامين الصفحات 424 – 438 هناك ( نضال ) وتضحيات وأندماج وأختيارات وتعينات أيزيدية كثيرة ضمن المجتمع المسيحي الأرمني الروسي بسبب هروبهم الشبه جماعي من تربتهم ووطنهم ( الأصل ) والعرق الأول ( لالش ) كوردستان الكبرى والمحتلة والمبعثرة من قبل الترك والعرب والفرس جغرافيآ و قوميآ ودينيآ وطائفيآ ولغويآ وسياسيآ ووووو ومنذ أكثر من ( 1400 ) عامآ ولحد اليوم والى ( متى ) ستبقى البعير الكوردي خيانة وتجحشآ ضد بعضهم البعض على التل ….…..

بير خدر الجيلكي

المانيا في 12.12.2018

rojpiran@gmail.com

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close