الفوضى الخلاقة لا زالت قائمة و نشطة !!

بقلم مهدي قاسم

بعض الريفيين والقرويين الذي قدموا إلى العاصمة بغداد للسكن في أحيائها وجعلوها متسخة و قذرة مع بيوتها العشوائية ، اعتقدوا بعد سقوط النظام السابق، أن كل شيء بالنسبة لهم قد بات مباحا و متاحا و مستباحا لهم ، فحوّلوا شوارع بغداد و أرصفتها إلى أمكنة أشبه بحظائر و إسطبلات ، حيث قطيع أغنام و حمير تسرح وتمرح أو تنعس و تترّوث بلامبالاة و عدم اكتراث ـ وعلى قرب منها أعمدة ” مسالخ ” منصوبة لتعليق جثامين خراف مذبوحة ومسلوخة جلود معروضة للبيع في وسط سحابات غبار و دخان و ذباب !..

وفي أرصفة مقابلة بياعو جوارب وقمصان و سترات بالية و أحذية مهترئة و ” خردوات ، أخرى مختلفة و متنوعة ..

وكل ذلك ” مزدان ” بأكوام عالية من نفايات و زبالات ترعى عليها قطعان أخرى من خراف أو صخول تنتظر دورها في الذبح و السلخ في الهواء الطلق ..

إلى جانب حاويات قذرة و صدئة وشبه فارغة !!..

أرصفة محتلة إلى ما بعد حافة الشارع و جزءا منها أيضا نحو الداخل حيث حركة المرور مزدحمة وبطيئة ..

غير أن الملفت للنظر شراسة هؤلاء الباعة و تصرفهم العدواني وكأن هذه الأرصفة تعد ملكا لهم ، وذلك بسبب استقوائهم أما بالعشيرة أو بالمليشيات ، فيقومون بعمليات اعتداء على مفتشي و عمال البلديات الذين يطالبونهم بضرورة إخلاء هذه الأرصفة وعدم جعلها حظيرة للبهائم ، لكونها موجودة خصيصا لمرور المشاة فقط ..

بطبيعة الحال ، البلديات أيضا غلطانة ومقصرة ، إذ يفترض أن تقوم بإنشاء أسواق حديثة لهؤلاء الباعة مقابل بدل إيجار مقبول للطرفين ليستطيعوا الاحتفاظ بعملهم و رزق أطفالهم ..

في النهاية لا المسئول البلدي يجيد مهنته ، ولا البائع يريد أن يفهم ما له من حقوق وما عليه من التزامات قانونية وأنظمة و قواعد أصولية يجب أن يُلتزم بها بين الدولة والمواطن ..

أنها مرحلة الفوضى الخلاقة القائمة بكل دأب والتي أوجدها الرجل ” اليانكي ” و فرضها على العراقيين الذين لا زالوا ” يتفاعلون ” معها وتحت ظلها ، وبنشاط و فعالية و انسجام منقطع النظير بين مواطن مستقوي على هيبة الدولة غير موجودة أساسا و بين مسؤول فاشل أصلا !..

هامش ذات صلة :

(بائعو مواشٍ وخضروات “يعتدون” على مسؤول ببغداد اثناء ازالة تجاوزات ــ عن صحيفة صوت العراق ) .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close