رعب ..وخراب

د.يوسف السعيدي

يكدح العراقي في نهارات المنية والمجهول….من اجل رغيف خبز …وجيليكان نفط…وامبير كهرباء….في ارض يفترش ساكنوها الارض وينام جياعها على بحار من النفط …يرافقهم رعب الموت ذبحاً على الهويه …او على اللاهويه …رعب احدث تصدعاً في مسار التاريخ …وشرخاً في حائط الزمن …وسط حقول الخراب البشري ..والعراقي يكابد اوجاعه ويحمل تبعات عيشه الضنك ..واحزان قلبه في ازقة بغداد والموصل ومدن العراق الحزينه الاخرى المتهاويه…وهي تطلق انينها مع كل انفجار …وضحيه…حيث تحتشد بقايا العراقيين مع الرماد ….في الافق العراقي المحترق….

الدكتور

يوسف السعيديصورة داخلية

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close