عبد المهدي يصادق على قرارات ويوقف أخرى للعبادي

عقد مجلس الوزراء جلسته الاعتيادية اليوم الثلاثاء برئاسة رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، حيث اصدر العديد من القرارات المهمة المعروضة في جدول الاعمال والمتعلقة بقطاعات الكهرباء والبطاقة التموينية والطاقة والنفط .

وافتتح رئيس مجلس الوزراء الجلسة بايجاز عن جهود الحكومة في متابعة وتعزيز حالة الاستقرار الامني وخطوات الحكومة الاخيرة بفتح المنطقة الخضراء ورؤيتها لإيجاد الحلول لمختلف قضايا واحتياجات المواطنين في جميع المحافظات .

وصدر عن الجلسة القرارات التالية:

اولاً: ايقاف العمل بقرارات وتوجيهات مجلس الوزراء ورئيس مجلس الوزراء السابقين للمدة من 1/7/2018 الى 24/10/2018 ، وعلى الوزراء خلال ٧ أيام تقديم تقييم للقرارات التي صدرت من مجلس الوزراء او رئيس الوزراء او الوزير كل بحسب اختصاصه الى اللجنة المشكّلة وعلى اللجنة البتّ بالقرارات خلال فترة قصيرة محددة.

ثانياً: تخويل وزارة الكهرباء باستمرار التعاقد لفك الاختناقات التي تحصل في فصل الصيف .

ثالثاً: لغرض تمويل وزارة الكهرباء تم تخويل وزارة المالية التوقيع على اتفاقية الإقراض من بنك الصادرات البريطاني .

رابعاً: تخويل وزارة التجارة الاستمرار بالتعاقد على تجهيز مفردات الحصة التموينية بعد ١٥ / ١٢ / ٢٠١٨ .

خامساً: عرض ومناقشة الجهود الوطنية للحكومة الالكترونية وسبل التخلص من الروتين وتبسيط الاجراءات.

سادساً: إقرار عدة توصيات للجنة الطاقة حول عقدين لتصليح ٣ محركات استثناءً من ضوابط اوامر التغيير حسب طلب وزارة النفط و إقرار توصيتها بشأن مناقصة حفر آبار لشركة نفط الجنوب ولوك اويل الروسية ،وكذلك إقرار توصية لجنة الطاقة حول تسديد مستحقات شركة ماس بما يعادلها من النفط الاسود.

سابعاً: الموافقة على مشروع قانون انضمام العراق للاتفاقية الدولية لخطوط التحميل لعام 1966 والبروتوكول المعدّل لعام 88 في عام 2003.

ثامناً: إقرار توصيات الاجتماع التشاوري بشأن التعاقد مع الشركات الاجنبية.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close