الى الانتخابات مراجعنا العظام اشرف منكم ( يا أرجاس ) (رد على مقال عزيز الخزرجي )

علي محسن التميمي

( انما جزاء الذين يحاربون اللة ورسولة ويسعون في الارض فسادا ان يقتلوا او يصلبوا او تقطع ايديهم وارجلهم من خلاف او ينفوا من الارض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الاخرة عذاب عظيم ) المائدة 33
1- عتبي على صوت العراق كيف يسمح بنشر مقالة خسيسة نجسة سافلة وضيعة كخسة ونجاسة ووضاعة صاحبها , واللة لم يخطر على بالي ان عراقيا ولد بالعراق ورضع من نهد ام عراقي اكلت من تمر نخيل العراق وشربت من مياهة التي سقيت بدماء علي ع والحسين ع والعباس واولادهم
2 – اسلوب استعمال الكلمات المنحطة على مراجع عظام هم امناء الرسل هم الذين جعلوا هؤلاء التافهين ينعمون بنعمة الحرية , والا لكان ( مرزاي ) يحكم العراق ودستور المحتل يحكمة ) , لكنها رفضت ذلك واصرت على كتابة الدستور بايد عراقية منتخبة وقد طلب سياسيون اجانب بمنح السيد السيستاني جائزة نوبل , لمنعة حصول حرب اهلية واتهمة بعض الاوغاد العراقيين بانة قابل ( بريمر )
3 – كتب المدعو عزيز الخزرجي مقالة ( المرجعية تدعم البعث والسلفية ضد القانون ) ان اغبى انسان يعرف من هم اعداء البعث واعداء السلفية الحقيقة ؟ هل نسي اطلاق المالكي سراح مئات المجرمين السعوديين الذين قتلوا الاف العراقيين هل نسيت موفق الربيعي وهل نسيت اطلاق المالكي سراح الاردنيين والفلسطينيين والتونسيين والمغاربة والجزائريين وهؤلاء تنطبق عليهم الاية القرانية وانهم مرتزقة جاؤوا من بلدانهم لقتل الابرياء
4 – يقول ( اسباب رئيسية مكشوفة للواعين دفعت المرجعية التقليدية المتبعثة , بعد سقوط الاقنعة عن الوجوة المزيفة التي اكلت الحرام وهضمت الحقوق لاسقاط دولة القانون ) ايها المتبعث لدفاعك عن القانون التي تضم مئات بل الاف الرفاق البعثيين اعضاء الفرق والشعب الا تعرف الرفيقة حنان الفتلاوي علي شلاة المرجعية ليست متبعثة يامفتري هي من حاربت البعث الصدامي وقدمت الاف الشهداء , اذا كان عندك ذرة من الغيرة والانصاف اذهب الي مكتب القائد العام للقوات المسلحة , والى مكتب رئيس الوزراء والى جيش المستشارين والى الداخلية والدفاع لترى العجب العجاب من المجتثين ( لا اقصد من اجبر على الانتماء للبعث خوفا من التصفية ) بل اقصد اعضاء الفرق والشعب والفروع الذين تلطخت اياديهم بدماء شهدائنا الم يكن المطلك وظافر العاني ومشعان ومئات غيرهم مجتثين ورفع الاجتثاث عنهم , المرجعية لا تاكل الحرام ايها الافاك الاشر وتقول ( انت مؤيد للمالكي الذي تبرع بنصف راتبة لخزينة الدولة ) اي دجل اكبر من هذا , المالكي يرفض انقاص رواتب الرئاسات الثلاث والتقاعد وهو الذي سقط قناع الدين عن وجهة , وليست المرجعية لانها لن ترتدي قناع زيف في يوم ما ( الجزء الاول )
5 – لو كشف لنا عن اسماء الرفاق والرفيقات من مستشاري المالكي لاصيب العراقيون بالذهول , ان مدحك للشهيد الصدر الاول الذي قال ( لو كان اصبعي بعثيا لقطعتة ) نفاق واضح , لان المالكي ارجع قتلة الشهيد الصدر , الم يكن صباح الفتلاوي وشقيقتة حنان الفتلاوي من الرفاق اليس عبود قنبر المالكي ممن قمعوا الانتفاضة الشعبانية اليس صباح شغاتي مسؤول الجرائم بالداخلية عضو شعبة وفي امن صدام في وزارة الداخلية وكذلك مشعان الجبوري , 17 الف مجتث من مخابرات وامن صدام في الدفاع عشرات الالاف من المجتثين الذين ضربوا قباب الحسين ع والعباس وابيهما ع بالدبابات انة جريمة من تكريم هؤلاء , لقد تبرا ابن الشهيد محمد باقر الصدر من قيادات حزب الدعوة الحالي وطلب منهم رفع صور ابية قدس سرة من مقراتهم فلو كان لديك ذرة ضمير وحياء لوقفت بجنب ابن الشهيد الصدر الذي تدعي حبة
6 – تقول ( والحقيقة يقف المرء حائرا امام هؤلاء المراجع المتبعثيين الذين يسميهم جهلة الشيعة في العراق بمراجع دين الذين سكتوا دهرا , وحين نطقوا نطقوا بالكفر والخسة والدناءة والباطل الصريح كاشفين بذلك عمق خبثهم بالدنيا ناهيك عن تعاونهم السافر مع البعث والبعثيين سابقا ولاحقا ) ايها التافة الوضيع , مراجعنا العظام وعلى راسهم السيد السيستاني ليسوا ولن يكونوا في يوم ما متبعثين وياخسيس تسمي كل العراقيين والمسلمين اتباع اهل البيت في العراق وخارجة ( بالجهلة والحمير ) واللة ان نعل عراقي بسيط لا يحمل شهادة ويعيش في ريف العراق لهي اشرف منك ومن امثالك اعتقد انت تحمل الدكتوراة اذا كنت نفس الشخص الذي قرات بعض مقالاتة في نفس الموقع وجئت لكندا عام 87 وشاركنا بكل التظاهرات ضد السفارة ولم اتذكر انك شاركت معنا وتوقفت تظاهرات العراقيين ضد السفارة بعد عام 988 عندما توقفت الحرب العراقية الايرانية , ولدي قائمة من الدعوجية اعرفهم جيدا كم تهجموا على الامام الراحل قدس سرة وعن موافقتة لايقاف الحرب , تكلموا باسلوب قذر كما اسلوبك ) وقلت لهم واللة يشهد ( انتم تريدون من الامام قدس سرة ان يسقط لكم صداما ويرسل لكم للبلدان التي تعيشون فيها طائرات تنقلكم لتسلم الوزارات ) سيتذكر كلامي هؤلاء وقمنا انا واخ مناضل بعد ان توقفت التظاهرات منذ عام 988 بعمل معرض صور لجرائم صدام وادوات واساليب تعذيبة امام السفارة جزى اللةخيرا من زودونا بها كل شهر في الثلوج , شتاءا ومرتيين في الصيف ولم يشترك معنا الا بضعة اشخاص نعرفهم ) من ضمنهم اخ مسيحي واخ تركماني الى ان سقط النظام عملنا اخر تظاهرة امام البرلمان قبل سقوط صدام المجرم ولم يخرج معنا الا 23 شخصا وقابلنا الصحافة ومراسلوا التلفزيون الكندي , اتحداك ان كتبت انت واي دعوجي مقالة على عشرات مرتزقة صدام ممن هاجموا المعارض بالجرائد الكندية وكتبت اكثر من 100 مقالة .
علي محسن التميمي ( الجزء الثاني )

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close