ولد الخايبة بطالة و الحكومة تدفع تقاعد للمصريين

رشيد سلمان
العمالة المصرية في العراق في عهد صدام وصلت الى 4 ملايين دفعت رواتبهم بالدولارات لان صدام قال: المصريون قبل العراقيين.
سيسي مصر ينوي ارسال وجبة جديدة من العمالة المصرية تصل مليون ونصف و الحكومة العراقية سترسل وفدا الى مصر ليسلم هويات تقاعد للقدامى او عوائلهم.
هذه الاخبار السارة للمصريين و المؤلمة لولد الخايبة البطالة تدل على خيانة الحكومة العراقية لأنها تهدر النفط على الملك الاردني الشحاذ و على سيسي مصر الشحاذ بالإضافة الى تشغيل العاطلين من بلدان الجامعة العبرية.
حكام العراق الفاسدون لا يكتفون بنهب المال العام و نفط البصرة بل يهدرون النفط و الرواتب و التقاعد على العمالة الاجنبية و كان العراق دولة خليجية ثرية بينما هو يقترض لسد عجز الميزانية.
لماذا يسكت ولد الخايبة عن هدر نفطهم ومالهم بينما هم عطالة بطالة؟
الجواب لانهم مخانيث ينتظرون الفرج الوهمي غير مدركين ان لصوص الرئاسات الثلاث غالبتهم اجانب همهم الاول نهب المال و كسب ود دول الجامعة العبرية.
المتقاعد العراقي يدفع الرشوة للحصول على بطاقة التقاعد بينما العامل المصري يتسلمها في مصر من قبل وفد من حكومة العراق يقودها حرامي مصرف الزوية.
العمالة المصرية و السودانية حصلت على الرواتب المريحة و مع ذلك نشرت المخدرات في العراق و لا زال من تبقى منهم في منطقة السعدون في بغداد يتاجر و يصدر المخدرات للمحافظات الاخرى.
منطقة السعدون فيها مواخير القمار و الدعارة و المخدرات يديرها المصريون و السودانيون و عملاؤهم العراقيون تحت انظار الشرطة بسبب الرشوة.
باختصار: حكومة خائنة لا تكتفي بنهب المال العام و هدر نفط البصرة بل (تستورد العمالة) بدلا من تشغيل ولد الخايبة.
يا اهل الوسط و النوب افتحوا بيوتكم لاستقبال العمالة المصرية مع انكم عاطلون مفلسون.
يا ولد الخايبة: بدلا من انتظار الفرج الوهمي تخلصوا بكل الوسائل من اللصوص الذين خانوا الامامة.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close