يستضيف تجمع شارع المتنبي الثقافي الناشطة الحقوقية هناء ادور

بمناسبة الذكرى السبعين للاعلان العالمي لحقوق الانسان
يستضيف تجمع شارع المتنبي الثقافي الناشطة الحقوقية هناء ادور
عامر عبود الشيخ علي
لمناسبة الذكرى السبعين للاعلان العالمي لحقوق الانسان، ضيف تجمع شارع المتنبي الثقافي صباح يوم الجمعة 14/12/2018 الناشطة الحقوقية هناء ادور لتقدم محاضرة عن حقوق الانسان، بحضور وكيل وزارة الثقافة فوزي الاتروشي وحشد من المثقفين والناشطين المدنيين والاعلاميين.
الندوة التي التأمت في المركز الثقافي البغدادي في شارع المتنبي، حملت عنوان “يولد جميع الناس احرارا ومتساوين في الحقوق”، وادارتها الاعلامية تضامن عبد المحسن، مستهلة: “جميعنا بحاجة إلى الدفاع عن حقوقنا وعن حقوق الآخرين، لذا توجب علينا معرفتها كما علينا اتخاذ خطوات عملية في حياتنا للتمسك بها وأن نعزز تلك الخطوات بتمتين الصلات فيما بيننا ضد الظلم والاضطهاد، وان حقوق الإنسان هي في صميم أهداف التنمية المستدامة، حيث أنه في غياب الكرامة الإنسانية لا يمكننا الدفع قدما في مجال التنمية المستدامة”.
بعد ذلك تحدثت الضيفة هناء ادور عن مناسبة الذكرى السبعين للاعلان العالمي لحقوق الانسان والتي تحتفل جميع البشرية بها، لتعزز قضية مهمة ان الناس احرار ومتساوين في الحقوق والكرامة، وهي مسألة مهمة في نضال شعبنا والمدافعين عن حقوق الانسان، وهنأت ايضا الناشطة الايزيدية نادية مراد بتسلمها جائزة نوبل للسلام، وهي تمثل رمز الشجاعة والتحدي لمواجهة ابشع الجرائم التي ارتكبت ضد الازيديين وكافة الشرائح والمكونات العراقية، وهي بذلك تثبت شجاعتها على مواصلة ا في تحرير جميع الايزيديات المختطفات وتحقيق العدالة بحق النساء في عيشهن.
وركزت السيدة ادور خلال حديثها عن قضية المساواة وحق الانسان في الحياة والامن والحرية، مبينة المواد الدستورية (15، 17، 19) والتي تؤكد على حقوق الانسان وحرية الرأي والفكر والانتماء، والتي بالرغم من تلك المواد الا ان الانتهاكات التي يتعرض لها الفرد العراقي مستمرة ولا يوجد أي حق للانسان في البلد.
ومن جانب اخر بينت الانتهاكات لحقوق الانسان، في التظاهرات والاحتجاجات وخاصة في البصرة وبغداد ومحافظات العراق الاخرى، وما حصل من اعتقالات للناشطين وبدون اوامر قضائية، كذلك اعداد المعتقلين والمودعين في السجون العراقية، ممن لاتقل اعدادهم عن (45) الف حسب التقارير الدولية، وايضا انتزاع الاعترافات بشكل تعسفي من خلال اشكال مختلفة وبشعة من التعذيب.
واشارت الناشطة هناء ايضا الى مجرى التحقيقات في مقتل الناشطة المدنية من البصرة سعاد العلي واتهام زوجها في مقتلها، وايضا مقتل الشابة تارة فارس، اذ لم يجر أي تحقيق منصف بهذا الموضوع.
وفي مداخلة للحقوقي محمد السلامي بين ان الانتهاكات لحقوق الانسان هي منذ تشكيل الدولة العراقية، وما لحق بالاقليات من تهجير وتميز على اساس قومي وديني وعرقي، مؤكدا على ان المجتمعات العراقية تستقر عندما تمارس وتحترم حقوق الانسان اضافة الى الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي.
وفي الختام قدم عضو الهيئة العامة عامر عبود شهادة تقديرية باسم التجمع الى الناشطة هناء ادور لدورها الكبير في الدفاع عن حقوق الانسان وترسيخ القيم الانسانية.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close