رسميا.. باريس تطالب إيران بالكشف ملابسات مقتل المعتقل “وحيد نصيري” داخل سجونها

دعت فرنسا، الإثنين، السلطات الإيرانية إلى توضيح ملابسات مقتل معتقل سياسي إيراني في ظروف مثيرة للجدل، وسط أنباء عن وفاته بعد إضرابه عن الطعام احتجاجًا على اعتقاله.

ودعت وزارة الخارجية، في بيان، السلطات الإيرانية إلى “تسليط كامل الضوء على ملابسات وفاة وحيد صيادي نصيري في المعتقل”، وقدمت المتوفى على أنه “مدون وناشط”.

وأضاف البيان”أن الوفاة تندرج في ظرف تضييق متزايد على الحقوقيين في إيران”.

وكانت السلطات الإيرانية أعلنت وفاة الناشط، الأحد، وقالت إنه توفي في المستشفى؛ إثر تدهور حالته الصحية، نافيةً اتهامات لمجموعات معارضة إيرانية في الخارج، قالت إنه توفي في السجن في 12 كانون الأول/ديسمبر إثر إضراب عن الطعام احتجاجًا على ظروف اعتقاله.

وقالت وكالة “إيرنا” الرسمية، نقلًا عن مهدي كاهي المدعي العام، أن “وحيد صيادي نصيري الذي كان يمضي فترة عقوبة بالسجن بتهمة التجديف في محافظة قم، توفي نتيجة مرض بالكبد بعد سبعة أيام من إيداعه المستشفى.

وقالت وكالة “ايسنا” من جهتها إن الإيراني كان تم توقيفه خلال سنة 2015 إلى 2016، وحُكم عليه بالسجن خمس سنوات بتهمة “الإرهاب”؛ بسبب انتمائه لمجموعة ملكية محظورة في إيران.

وبحسب “إيسنا”، فإن نصيري صدر عفو عنه بعد عام ونصف العام، لكن تم توقيفه مجددًا نهاية تموز/يوليو بعد أن “عاد للعمل مع هذه المجموعة الإرهابية، والتي كان يحضّر معها لعمليات تفجير”.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close