حرية العقل الطريق الى الله

حرية العقل هي الهدف الاول والوحيد والمهمة الاولى لمحبي الحياة والانسان الذي يجب تحقيقه لانها الوسيلة الوحيدة لبناء حياة حرة كريمة وانسان حر عزيز فالانسان الحر هو الذي يصنع الجنة في الارض فكل ما في الحياة من خير واصلاح وتطور وتقدم سببه الانسان الحر الذي يملك عقل حر اما العقل المحتل يخلق انسان عبد فكل ما في الارض من فساد ورذيلة وموت وتخلف سببه الانسان العبد

فحرية العقل لا يعني فرض افكار ووجهات نظر جديدة على العقل والغاء ما يملك من افكار ووجهات نظر وعقائد بالقوة فهذ ه الوسيلة تؤدي الى احتلال العقل وتدميره وتحول الانسان الى حيوان مفترس

حرية العقل تعني ان نقر ونؤمن بان الحقيقة نسبية لا يمكن لشخص لمجموعة ان يملكها تملكها كلها نعم يملك نسبة معينة مرتفعة منخفضة وفق مستوى وعي العقل وعلينا الحذر واليقظة من الشخص المجموعة الذي يدعي التي تدعي انها تملك الحقيقة مهما كان ذلك الشخص تلك المجموعة فانه انها وراء كل فساد وخراب وارهاب في الحياة

كل شخص كل مجموعة تنطلق من حالة معينة حسب ظروف واقعها ومستوى عقلها لهذا كل مجموعة لها افكار معينة ووجهات نظر خاصة املتها عليها ظروفها وهذا يتطلب ان تكون حرة في طرح افكارها وندع تلك الافكار تتلاقح تتفاعل مع بعضها لا تتصارع والنتيجة لهذا التفاعل والتلاقح هي التي يجب الاخذ بها وهكذا يبدأ التطور والتقدم في عقل الانسان ويبدا في خلق الاختراعات والاكتشافات التي تسهل المصاعب والمتاعب في الحياة وتسعد الانسان في حياته

فالحياة لم تبنى بالقفزات واحراق المراحل وانما بنيت بشكل تدريجي حتى وصلت الى هذا المستوى ومستمرة في التطور الى ما لا نهاية

وهذا يعني كل جيل من بني البشر ساهم و يساهم في بناء الحياة رفع مستوى الحياة درجة معينة دفعها الى الامام خطوة او اكثر لا شك ان الانسان بعد الثورة العلمية اخذ يرفع مستوى الحياة درجات ويدفعها الى الامام خطوات اي ان الحياة في حالة تغيير وتجديد وتطور لهذا على العرب ان يكونوا بمستوى هذا التجديد والتطور والا ستسحقهم عجلة الحياة

لهذا على الشعوب العربية والاسلامية ان أرادت ان تستمر في الحياة ويكون لها دور في بناء الحياة وسعادة الانسان بدلا من هذا الدور الذي طغى عليها واصبح جزء من طبيعتها وهوتدمير الحياة وذبح الانسان ان تتخذ الخطوات التالية

اولا ان تحرر عقلها من اي نوع من الاحتلال وتجعله حرا في كل ما يطلع عليه وما ينتجه من افكار ووجهات نظر فلا خشية ولا خطر من العقل الحر بل كل الخشية والخطر من العقل المحتل قال الامام اعقل الناس من شارك عقول كل الناس اي من اطلع على افكار ووجهات نظر كل الناس بمختلف افكارهم ووجهات نظرهم ومعتقداتهم وهناك مثل معروف وشائع كان يردده احد المفكرين يقول (اطلع على كل شي تكون شي) وهذه الطريقة الوحيدة التي يمكننا بها ان نحرر عقولنا من كل الشوائب التي لحقت بها وننظفها من الخوف والضعف التي انتابها ونجعلها تنطلق حرة لا خائفة من احد ولا مجاملة لاحد

ثانيا علينا ان ننطلق من حقيقة ثابتة ان الاختلاف في وجهات النظر في الافكار في الآراء في المعتقدات هي من اهم مميزات العقل الحر ولولا هذا الاختلاف لما حدث اي تطور وتجدد في الحياة ولكان الانسان كبقية الحيوانات المنتشرة على الارض

كما علينا ان نعي وندرك ان من اشد الاوبئة التي تدمر الحياة وتقتل الانسان كما انها السبب الاول والوحيد في كل ما حدث ويحدث للانسان من كوارث ومصائب وحروب وفساد هو فرض الرأي الواحد الفكر الواحد المعتقد الواحد بقوة الحديد والسلاح هذا لا يعني لا يكون لك رأي ولا فكر ولا عقيدة خاصة بك بل يجب ان يكون لك كل ذلك ومن حقك ان تطرحه وتفتخر به بشرط ان تحترم اراء وافكار الآخرين وان لا تفرض فكرك ورأيك وعقيدتك على الاخرين وان يكون منطلقك من منطلق الخير للأخرين جميعا ارسلناك رحمة للعالمين

ثالثا يجب احترام الانسان واحترام الانسان لا يكون الا من خلال احترام نتاج عقله اذا لم يحترم نتاج عقله لا قيمة لاي احترام آخر مهما كان

رابعا علينا ان نعي وندرك ان عقل الانسان هو الرسالة التي انزلها الله على الارض وهو الرسول الذي ارسله الله للارض وبه تمكن الانسان ان يصبح سيد هذا الوجود وكل شي في خدمته ومن اجله

مهدي المولى

 

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close