اللجنة الدولية لحقوق الانسان رحّبت بإتفاق الإستراتيجي لقطر مع الأمم المتحدة…

عقدت اللجنة الدولية لحقوق الإنسان إجتماعاً حضره عضو التنفيذي ومستشار الشؤون الإستراتيجية العميد حسن بشروش (م) والمكتب الإعلامي علي أحمد وماجدةالموسوي والعضو عصام الخطيب.

بداية وضع مفوّض الشرق الأوسط المجتمعين بالأوضاع الإقليمية الراهنة وما قد تصل الأوضاع إليه من سلبيات وإيجابيات.

ورحّبت اللجنةالدولية لحقوق الإنسان _مكتب جنيف) بالإتفاقية الإستراتجية بين دولة قطر والأمم المتحدة بحضور الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرس والتي ضمّت إنشاء مكاتب للأمم المتحدة في دولة قطر من بينها برنامج الأمم المتحدة الإنمائي واليونيسف وتقدي المنح السنوية لمكتب شؤون اللاجئين.

هذا ونوّه مفوّض الشرق الأوسط للجنة الدولية السفير الدكتور هيثم ابو سعيد أن هذا الإجراء أراح عمل اللجنة في شجون كثيرة ومنها دعم الحوار في الملفات الشائكة والعالقةضمن رؤية مشتركة لجوهر الخلافات.

وأضاف أن هذا الأمر سيعكس إيجاباً لناحية تخفيف الحاجات الإنسانية والتي بلغت حدّ الغير مقبول، كما ستساهم هذه الإتفاقية لكي تكون مدخلاً للحوار بين الأطراف المتنازعةمن أجل إيجاد أرضية حوارية مقبولة تكون ولوجاً لتسويات نهائية إذا ما صدقت كل الأطراف بما تُصرّح به علناً.

كما وضع السفير أبو الأعضاء ببرنامج تعاوني مع المجلس الدولي لجهة دورات تأهيل للناشطين والمسؤولين العاملين في حقوق الإنسان باإضافة إلى عمل منظمة “وكالة الأنباء الدوليةلحقوق الإنسان” اتلذي سيترأسها في أول الشهر من 2019، كما ‘ستعرض قضية الصحافي جمال خاشقجي بتفاصيلها.

وختم السفير أبو سعيد بشكر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرس لما قدّمه في هذا الشأن وما يعمل عليه من أجل إيجاد الحلول السلمية في النواعات الخطيرة الدائةفي العالم لا سيما ما يدور في الشرق الأوسط.

المكتب الإعلامي / علاء حامد

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close