رحيل مورينيو يصدم عشاق كرة القدم!

الدوري الأجمل في العالم هو الدوري الإنكليزي فلاتوجد معايير في مباراة واحدة تنعكس سلبا وإيجاباعلى المباراة الآخرى… بطل الدوري يخسر أمام المتذيل بدون إستغراب رغم ضجيج النجوم ومصاريف بإلاف الجنيهات الإسترلينية ودعم دول عربية معروفة لنوادي بسياسة الإستملاك. الخبر الصادم والموسم بعد في أوله هو رحيل أوإقالة المدرب الشهير جوزيه مورينهو من تدريب فريق مانشستر يونايتد بتوقيت غريب! رغم إن كل الدلائل كانت تشير إلى منح المدرب فرصة لنهاية الموسم لتقييم الأداء ولكن ربما هناك أسباب جذرية أدت للإقالة أو الرحيل الباليستي الصاعقي!

1. الخسارة الثقيلة أمام ليفربول فالتاريخ هنا بين الناديين والمشجعين لايرحم.

2. عدم التوافقية بين المدرب وأغلب اللاعبين ومنهم النجم بول بوغبا ذو المستوى المترنح والمتذبذب والذي لايليق بسمعته كبطلللعالم مع منتخب بلاده مما جعله جليس المصطبة حتى في مباريات قوية كمباراتي جلسي وليفربول.

3. وجود فجوة بين المدرب والإدارة فهي لم تدعم أفكاره بالشراء رغم إن ناديا متواضع القوة فولهام صرف أكثر من 170 مليونجنيه عند صعوده للدرجة الممتازة.

4. بينما صفقات المان لم تتجاوز ال70 مليون ولوقارناه بالنادي الخلدوني! وهو مانشستر ستي لوجدناه إنه اشترى سيلفا من موناكوب70 مليون جنيه!

5. لكي تفوز هناك روحية قتالية في نفوس اللاعبين…. هذه الروحية مفقودة في لاعبي اليونايتد وربما السبب المدرب تماما كمافعل لاعبو جلسي معه وتمت إقالته حينها!

6. إن فرقا عالمية عديدة تنتظر مورينيو.. منها الريال ومنها الانتر الذي حقق معه ثلاثية تاريخية لاتتكرر وجماهيره تحبهحب المعشوق وغيرها.

7. هل إستعجلت الإجارة اليونايتدية القرار؟ شخصيا نعم ووجود كاريك مؤقتا لن يبعث الروح في لاعبين لايستحقون تمثيل الناديوتاريخه

8. أمثال جونز وليندوف وسمولنج وفالنسيا لتقدم العمر وشو..في الدفاع أما الاشباه فمصيبة كبرى

9. فلافيلاني ولاماتا ولافريد ولا بيريرا

يستحقون اللعب في المان وفي الهجوم لوحده لوكاكو مصيبة المصائب وكإنه عائد من موسم الحج!

المدرب القادم سيرى تركة ثقيلة جدا والمرشح يقولون زيدان ولكن المهم تفتح الإدارة خزائنها لهوشكرا لمورينيو تاريخ مغادرته جلسي قريب جدا من تاريخ مغادرته المان فهل التواريخ تلعب أدوارا سحرية في الساحرة المستديرة؟

شخصيا إجد القرار متعجلا ومتهورا وغير مناسب أبدا! ولكن دائما كرة القدم أم المفاجئات والفواجع!

عزيز الحافظ

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close