Time Out لـ ماغي بو غصن ويورغو شلهوب… إعلان خدع المُشاهد لفيلم أعدّ في اللحظات الأخيرة

في عرض خصّص للصحافيين والفنانين والشخصيات الرسميّة، أطلقت شركة “إيغل فيلمز” فيلم Time Out لبطليه ماغي بو غصن ويورغو شلهوب، بحضور نجوم العمل وصاحب الشركة جمال سنان، الذي أعلن عن سلسلة مشاريع للشركة التي تتوّج إنجازاتها بعرض مسلسل “ثورة الفلاحين” على شبكة نتفليكس العالميّة، وبالمشاركة في إنتاج 8 مسلسلات لرمضان 2019.

وبالعودة إلى الفيلم، الذي كتبت قصّته كلود صليبا، وتولّى إخراجه رامي حنا، فقد ظلمه الإعلان الذي صوّره مجرّد فيلم كوميدي عائلي لايت، مع ما يحمله هذا الوصف من انطباع بخفّة العمل، وإغراقه في المنحى التجاري على حساب الجانب الإبداعي، فالفيلم جاء متكاملاً، لناحية السيناريو والحوار والإخراج الذي لا يقلّ احترافاً عن أهم الإنتاجات العالمية.

القصّة قد تبدو للوهلة الأولى مستهلكة، يارا مهندسة صوت تعمل في ملهىً ليلي، تعيش حياة صخبٍ وجنون، ربيع جارها الأرمل أب لطفلة، أستاذ تاريخ تقليدي، ويعيش حياةً لا تشبه صخب يارا وجنونها.

يقود القدر يارا إلى حادث سير يغيّر مجرى حياتها، بعد أن تدهس جارها التقليدي. بين الحياة والموت يزورها “كيوبيد” ويشترط عليها أن توقع جارها في حبّها في فترة ثلاثين يوماً، وإلا ستكون في عداد الموتى.

قصّة استهلكت من قبل في أكثر من عملٍ أجنبي، إلا أنّ معالجة الفيلم أتت بجديد في قصّة لا جديد فيها.

ساعتان من الأحداث المتسارعة، المتسلسلة، لم تغرق في فخ التطويل، ولم يكن ثمّة مشاهد لا لزوم لها، فلكل مشهد ضرورة في السياق الدرامي للعمل، الذي لم يخلُ من عناصر الإبهار والدهشة، رغم أنّ النهاية كانت معروفة سلفاً.

يورغو شلهوب ووسام صباغ

أبدع يورغو شلهوب، الفنان الشاب الذي عرف بأدواره الرومانسية، بدور أستاذ التاريخ التقليدي، وبدت ماغي بو غصن مدهشة في دور مزجت فيه الكوميديا بالدراما.

ويأتي هذا الفيلم بعد سلسلة أفلام لعبت ماغي بطولتها، لتطلقها بالتزامن مع أعياد الميلاد ورأس السنة، إلا أنّ ما يميّز العمل هذا العام، هو النضج في الأداء، خصوصاً في مشاهد الدراما.

الفيلم كتبته كلود صليبا في غضون ثلاثة أسابيع، وتمّ تصويره خلال 23 يوماً، بسبب مرض ماغي الذي أخّر مشروع الفيلم وكاد أن يلغيه، ليُتّخذ القرار بالمباشرة بالتحضير لفيلم أعدّ في اللحظات الأخيرة.

كان صعباً على الممثلين أن يحفظوا ادوارهم خلال مدّة وجيزة، وبالكاد قاموا بعمل بروفات قبل التصوير، إلا أنّ النتيجة كانت مبهرة، بإدارة رامي حنا وحرفية فريق العمل.

فيلم Time Out ليس مجرّد فيلم تجاري كما يوحي عنوانه والإعلان الدعائي، هو فيلم يجمع بين الرومانسية، كوميديا الموقف والدراما، يسلّط الضوء على قضايا عدّة مرّرت بسلاسة، من دور الأب في تربية ابنته اليتيمة التي لعبت دورها ميسا حبيب ابنة الكاتبة كلود صليبا، والتي تبشّر بموهبة واعدة، إلى دور المرأة المتحرّرة خارج الإطار التقليدي الذي يضعها في خانة المرأة المنفلتة من كل قيود، والذي أدّته ببراعة زينة زيادة، إلى إشكاليّة الحب الذي يؤمن بالاختلاف وبأنّ الحب لا يحتاج إلى جهد، بل إلى سهم كيوبيد فحسب.

فيلم Time Out الذي تنطلق عروضه في الصالات اللبنانية وبعدها في كافة البلدان العربية، كتابة كلود صليبا، إخراج رامي حنا، بطولة ماغي بو غصن، يورغو شلهوب، وسام صباغ، وسام سعد، بيار شمعون، زينة زيادة، سمارة نهرا وميسا حبيب مع حضور لافت للطفل غابريال جبران باسيل، ابن وزير الخارجية اللبناني وحفيد الرئيس اللبناني ميشال عون الذي يخوض أولى تجاربه في التمثيل ويلعب دور الطفل الذي تغرم به ابنة معلم التاريخ، ليخطو أولى خطواته في الفن بمباركة والده الذي حضره حفل الافتتاح برفقته.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close