لماذا ومنذ متى ومن حرم القرأة والكتابة بين الأيزيديين.؟

عدة أسئلة متفرقة ومتعددة الجوانب موجه لي من جانب الأخت ……….الأيزيديةالعزيزة في أميركا ولكي تستفيد من الأجابة الجريئة والصريحة والصادقة والرب يعلم وأضافتها الى معلوماتها وكتاباتها بلغات ( أنكليزي ) وأجنبية وأخرى ومشكورة فقلت لها وللجميع ………

1.ليست هناك كلمة وتسمية ( حرام ) وكفر وخطايا نازلة من ( السماء ) ومنسوبة الى الرب ومهما قيل وقال وتفلسفت أنا وأجتهدت وضربت يمينآ وشمالآ وقبل الجميع ومن جانب تلك وهذه ( كتاب ) سماوي مسماة ونبي ورسول وشيخ وووووووووكان وسيكون أنما هناك ( العقل ) والفكر والمنطق والتحليل وعمل وفعل ( الشر ) والخير والسلم والحرب والكره والعداوة والتعاطف والتعاون ووووو للجميع ومن جانب ( الحيوان ) والذبابة وقبل البشر………

أكرر والف مرة أكرر كلامي بأنه ليست هناك دعوى وطلب رباني وسماوي بتحريم أية شئ كانت وستكون ومن جانب الجميع وعلى المعمورة وأجمع أنما هناك ومثلآ ( الصحة ) والنظافة ووووووووبعدم تناول ( نبتة ) الخس من جانب الأيزيدي وقبل تناول لحم ( الخنزير ) من جانب اليهودي وقبل المسلم التدين وعلى سبيل أبسط الأمثلة ……………..

نعم وهذا موضوع آخر وذات يوم سأتي الى شرحه لهذه الأخت وللجميع بأنه ليست هناك كلمة تحريم نازلة من السماء والرب وكما تقال هنا وهناك والعكس هو الصح وكذلكتهم باطلة بحق السماء والرب وملائكته أنما هناك ( الجهل ) والتخلف والسقوط والدجل والشعوذة البشرية قد حرموا أشياء على أنفسهم وأهلهم وقومهم وبناء على مصالحهم الشخصية ولكي تنتشر ( الجهل ) وعدم الفهم والقرأة والكتابة بينهم و منهم ونحن الأيزيديين ( جزء ) بسيط بينهم حيث ولغاية منتصف عام ( 1975م ) وبناء تجمعات بشرية كانت هناك أدعاء جاهل بين الأيزيديين في العراق ومنطقة جبل ( شنكال ) سنجار 120 كم غرب الموصل بالذات بأن ( التعلم ) والقرأة والكتابة في ( المدرسة ) حرام على الأيزيدي……………….

2.بكل أسف لالالالالالا يمكنني ( التأيد ) والتصديق وأقناع نفسي وقبل الجميع بأن تلك العباقرة والفلاسفة والملوك السومريين والبابليين في الحضارة العراقية القديمة وأدناه …………….

https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D9%84%D8%A7%D8%AF_%D8%A8%D8%A7%D8%A8%D9%84

أو الحضارة السومرية أو وجود كلمة ومعبد ( يزيدا ) ونبوخذ نصر ووووووو بينهم وأدعي وباطلآ ودون أية سند عقلاني بأنهم كانوا أيزيديين التدين وعرفوا ( القرأة ) والكتابة والقوانين وقبل الجميع ولماذا حرموا القرأة والكتابة والمعرفة والعلوم ووووووووووووو على أنفسهم ومنذ متى حدث هذاومن هو المسبب الأول والأخير ………………….

أرجو وأطلب وأقترح على كل أيزيدية وأيزيدي أن يكتب ويشرح ويشارك في هذا الموضوع لأنه قد ويبدو لي ومقدمآ أن لالالالالالالا ولن تعجبهم جرأتي وصراحتي وأنتقاداتيالشخصية الدائمة وبكل ثقة ومعلومة قلت وأكرر بأن كل ما حدث بحقنا وظلمآ وفرمانآ ( 72 ) هجمة وحملة وحشية ومن جانب الجميع قد جائت بسبب ( سيطرة ) وجهل ومصالح تلك الصوفية والشيوخ ( عدي ) الأول وجماعته وبعد عام ( 557 ) للهجرة المحمدية على ( لالش ) وشنكال وبقية المناطق وأدعاء البعض منهم بأنهم ( نبي ) الأمة على الأرض وشيخ السنة في السماء وووووووووووغيره من التمديحات الشخصية والغير عقلانية….

3.نحن الأيزيديين أصحاب ( القلم ) الذهبي واللوح في ( السماء ) والأرض معآ.؟

نعم أيها القراء الكرام وقبل الأيزيديين أن تلك وهذه الجملة واردة في ( قول ) العلوم الأيزيدية الصدرية المسماة ندعي بأننا من ( الأول ) الأوائل لحمل القلم الذهبي وعلى لسان ذلك الصوفي والشيخ والمرحوم ( حسن بن بركات ) عدي الثاني لعام 644 للهجرة ولكن تمت ( تحريم ) القلم والتعلم بين قومه بين ليلة وضحاها ولماذا.؟

سأعود وأكرر نفس السؤال الى نفسي وقبل الجميع وللأسف ليست لدي أية ( ثقة ) و معلومة ودليل بأن ( داسني ) الأيزيديين التسمية الحديثة وطبقة ( بير ) وقبل الجميع كانوا يجيدون القرأة والكتابة قبل ( سيطرة ) الشيوخ على لالش و أمور وشؤؤن الأيزيديين وأعلاه ………….

لكن ومهما أنكرت وتفلسفت فهناك ( قول ) وعلم الصدر بين الأيزيديين ورجال الدين مثل القوال والفقير ورغم جهلهم وعدم معرفتهم ( القرأة ) والكتابة فيجيدون ( الشعر ) والدرخ وعلى القلب وكما تقال ونسميه بعلم ( الصدر ) ومنذ العشرات من السنين الظلامية والشكر للجميع وهناك وجود وورود أسم شخصيات أيزيدية قد قاموا بهذا الصدد وزينوا العلم والفلسفةالأيزيدية مثل ( بير ره شى حيران ) وآخرون ضمن مجموعة من المثقفون الذين كانوا من أصحاب وتلاميذ الشيخ عدي / شيخادي الثاني ……………

حيث نقول وعلى سبيل المثال أن الشيخ والمرحوم ( فخرى ئاديا ) فخرالدين أبن أزدين مير الشمساني كان قد ( درس ) وتعلم وعلم الناس علوم الحياة بين ( 72 ) قوم وشعوب وكنيسة مسيحية وجامع أسلامي ووووووووووو ما يقال صدريآ.؟

أن الصوفي و الشيخ والمرحوم عدي الثاني قد درس وتعلم في عدة ( حجرة ) وفقة ومدرسة عربية وأسلامية اللغة و الفكر في ( الموصل ) وجامعة النوري وأبن العربي وفي الشام وعبد القادر الكيلاني وووو وغيرهم ………………

ألف ( 6 ) كتب ومجلدات فقهية ودينية وطائفية ( السنة ) و عربية اللغة ولصالح العرب والمسلمون وقبل الأيزيديين………….. مثل ( المصحف الأسود ) والجلوة ومحك الأيمان وهداية الأصحاب وغيرهم ولكن وبعد قيام ( العدو ) ورافضي أفكاره السنية المذهب ومن ( السنة ) العثمانيون وقبل ( الشيعة ) المذهب وبدء حملاتهم الوحشية على ( لالش ) وحرقه وحرق ومصادرة كتبه وأفكاره وقتل وتشرد ( الأغلبية ) من الأيزيديين في العراق وقبل تركيا وسوريا وعموم ( كوردستان ) الكبرى ………………..

ظل الأيزيدي / العراقي الجغرافية وخاصة ( جاهل ) ومتحير وغير متعلم القرأة والكتابة ولأكثر من ( 800 ) عامآ بسبب تلك الصوفية وكتبهم التمديحية والغير عقلانية والمضادة لهم ……..

4.أن الأيزيدي قد حرم ( القرأة ) والكتابة على نفسه في ( المدرسة ) العربية والأسلامية اللغة والفكر ولغاية عام 1975م والسبب هو ( فرض ) قرأة وتعلم مبادئ ( القرآن ) أو الأنجيل عليهم فجاءت وكثرة المحرمات بأسم ( الدين ) ولكن وكانت الأغلبية منهما صحية وأعلاه …………

أن للعائلة الثيوقراطية ( الأمير ) والأمارة ورجال الدين ( قوال ) وفقير دور ( فاشل ) ومؤسف بأستثناء الأمير المرحوم ( أسماعيل ) بك وأخته الأميرة ( ونسا ) وأبنائه يزيدخان وبايزيد ومعاوية وغيرهم وليرحمهم الله وجميعآ……………….

أن الأميرة والمرحومة ( ميان ) خاتون وأبنائها وأحفادها لهم دور ( فاشل ) وغير مشجع وبواسطة القوالون والسناجق ( طاووس ) المتجول بين الأيزيديين وعامة والشنكاليين بالذات …

حيث وياااااااااااااااااااااااههههههههههههه للمضحكة والبكاء في آن واحد أنهم كانوا يرسلون أبنائهم الى المدرسة ( سرآ ) في الموصل وبغداد وحتى الجامعات الأميركية في ( بيروت ) لبنان ومصر وغيرهم لكنهم يخدعون الشنكاليين بأن التعلم ( كفر ) وحرام …………….

أكرر بأنه ليست هناك شئ أسمه ( حرام ) أنما العقل والبدع والخدع البشرية الأيزيدية القيادات السابقة لكي يبقى الأيزيدي ( جاهل ) وغير متعلم مع تكرار الشكر للذين ناضلوا وبكل الطرق لحفظ الكرامة والأصالة الأيزيدية وبشكل مبسط بواسطة ( كشكول ) وعلم الصدر ورغم محاولة البعض من الجهلة بأن ( حفظ ) وكتابة علم ودعاء بواسطة ( القلم ) وليس الدرخ حرام…….

5.وأخيرآ وليست آخرآ يا بنت أخي …………….ليستهناك تشجيع ودعم مادي ومعنوي سابق من جانب ( الأغلبية ) القيادات الثيوقراطية الأميرية والقوال والفقير الأيزيدية لتعلم قومهم ( القرأة ) والكتابة وبحجج ولكن وللبعض من رجال الدين وسادن المزارات ( مجيور ) دور بسيط ورغم جهلهم وعدم معرفتهم القرأة والكتابة وللسنوات ( 20 ) الأخيرة لكنهم أبدعوا ونجحوا في أيصال رسالتهم الأنسانية بأن الأيزيدي صاحب ( قلم ) ذهبي وحضارة تنويرية عريقة في لالش وكوردستان ووصولآ الى بابل ومعمورة وأجمع …….

تحية وشكر للسيد وبير ( خدر سليمان ) والآخرون في ( مركز ) لالش وبعد عام ( 1993م ) الذين قاموا ونجحوا في ( القرأة ) وتعليم ومعرفة الشابة والشباب الأيزيدي على ماهي ( النور ) والعلم والأدعية الأيزيدية بواسطة ( كتب ) ومجلدات ودروس تعليمية في ( المدرسة ) والصفوف الأبتدائية والمتوسطة في ( لالش ) كوردستان العراق وعموم أوروبا اليوم……

بير خدر الجيلكي

المانيا في 21.12.2018

rojpiran@gmail.com

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close