قنبلة ترمب السورية سواء كانت صوتية او غيرها فهي كنز ذهبي

نعيم الهاشمي الخفاجي
المتابع لتصريحات ترمب في كرسي الحكم او عندما كان مرشح وادار معركته الانتخابية بشعارات اثارت خوف وقلق خصومه واصدقائه، شخص منبع الارهاب بشكل دقيق، حمل السعودية ووهابيتها جريمة الحادي عشر من سبتمبر التي هزت امريكا عام ٢٠٠١، حمل السعودية بدعم الارهاب،اعطى وعد انه يجعل السعودية كبقرة حلوب، وقال نحلبها الى ان يجف لبنها نقوم بذبحها، ترمب لاعب كرة قدم مراوغ محترف في استطاعته اصابة الهدف لكنه لم ولن يهدف، كل تصريحاته مرتبطة في سوق البورصة العالمية، جعل من داعش دجاجة تبيض ذهب، ممتاز وكعادته اعلنالانسحاب من سوريا، تصريح دونالد ترمب، اربك المشهد العالمي، بقرار واحد منه، كتبه على صفحته على الفيس بوك، مغرد يستهوي اصحاب المال ليحلبهم،تغريدة منها قرّر ترمب سحب «كل» وليس جزء، نعم قرر سحب كل القوات الأميركية من شرق الفرات بسوريا، وهي القوات التي مولها من اموال الخليج والتي كانت تضم اكراد وعرب سوريين، ادعى ان قواته الامريكية مع حليفها المحلي من تجمع الكرد والعشائر العربية، تقاتل الارهاب وتقاتل الميليشيات الإيرانية وضحك على العربان انه شكل هذه المجاميع المسلحة لمنع الاتصال الجغرافي مابين ايران وبغدادالى مياه المتوسط.
الشعار المرفوع لهذا الحضور الأميركي بالشرق السوري، أو الشرق الشمالي للرقة، كان محاربة «داعش»، والقضاء عليه، ومحاربة النشاط الإيراني، ترمب قال حققنا النصر على داعش وان عدو داعش الحقيقي هم السوريون وايران والجيش الروسي ههههههه نعم قال ايران هي عدو داعشالحقيقي لذلك الكثير كان يتهم ان الحشد الشعبي انهم الى ايران ويطبل اعلام انصار داعش من اعراب نجد ضد ايران والغاية اخفاء حقيقة ارتباطهم مع داعش، واغرب نكته ترمب قال إنه لم يفعل مفاجأة، بل هو ينفذ وعداً ألزم به نفسه، من قبل، وفعلا هو اطلق تصريحات وقد سبق له أن قرّر سحب القوات من سوريا، وقال لنتريث قليلا بسبب نصائح الجنرالات، وهو صادق في ذلك، وكلنا نتذكر القصة.
اعلانه قرار الانسحاب امر طبيعي ومتوقع، جعل من تحالف محاربته لداعش فرصة لجني مئات المليارات من اعراب الخليج، لذلك المحللون لدول الابقار السمينة الحلوبة عندما سمعوا بقرار الانسحاب ووصفوه في المحيّر وقالوا أن المشهد لم يتغير، فلماذا «التسرع بالانسحاب» والخروج السريع من سوريا؟ واغرب نكته قالوا ان «داعش» ما زال موجوداً، وإيران يزداد نشاطها هههههه يتوقعون سفهاء الخليج ان ترمب مسلم وهابي سلفي يريد قتل الشيعه ههههههه بينما ترمب يبحث عن مصالح امريكا فقط ولم يكن حلفاء لامريكا بالخليج وانما يوجد عبيد يملكهم ويحلبهمولايعير لهم اي اهمية، جعل من خلاف قطر والسعودية كخلاف غير قابل للحل وفي الشتاء الماضي قال بفصل الصيف نحل الازمة الخليجية مر الصيف قال لنأجلها للخريف، حل فصل الخريف قال لنأجل ذلك للربيع هههههه استغلهم في حرب اليمن باعهم الاسلحة وجمع مئات مليارات الدولارات وامرهم بوقف الحرب،
لنقرأ ماكتبه نرمب على حسابه بـ«تويتر»: «الانسحاب من سوريا لم يكن مفاجئاً، أنا أدعو إليه منذ سنوات. روسيا وإيران وسوريا وآخرون هم العدو المحلي لتنظيم (داعش)».
التفسير، داعش ماهي سوى دجاج يبيض ذهبا وانتهى واقع القاعدة والنصرة وداعش وانتقمنا من سوريا وتحطمت وقتل من الشعب مئات الاف المواطنين بنيران سوريين محللين مرتبطون مع مملكة قرن الشيطان اعراب نجد، قوات سوريا وايران وروسيا شارفت على هزيمة الارهاب وكسبت امريكاوتحطمت سوريا فلا داعي للخوف من سوريا المدمرة هو لندع الروس والإيرانيين والسوريين بقيادة بشار، يعيدون السيطره وتحرير الارض من داعش وغيرها ، وان «داعش» ليس عدواً لنا (الأميركان) وحدنا بل اعداء لروسيا وايران وسوريا، استمعت كثيرا وانا اتابع القنوات السعوديةالفضائية ومواقع صحافتهم الرئيسية شاهدنا على وجوه اعلامهم علامات الهزيمة والذل، الحمد لله الذي جعل ترمب ان يكون حلاب الابقار السمينة، اين تفرون، ترمب قال اذا جف البترول والذي اسماه في الحليب نقوم بذبح الابقار السمينة.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close