مثقفو كوردستان وأحزابها.. أين أنتم مما جرى ويجري حولكم أو في عقر داركم؟!

محمد مندلاوي

من هو المثقف؟ ومن هو السياسي؟. المثقف ذلك الإنسان الذي لديه خزين معرفي كبير، وهو العين الساهرة على حفظ تاريخ وتراث وأدب الأمة ماضياً وحاضراً. إما السياسي، فهو ذلك الإنسان الذي يكون سريع البديهية، أي:” يفهمها وهي طايرة” أضف لهذا، عليه أن يعلم بقدر كبير قواعد اللعبة السياسية الدولية والإقليمية والمحلية، ويحتم عليه، أن يكون قارئ نهم، ومستمع جيد لما ينشر ويقال في وسائل الإعلام عن ما يحدث في العالم، حتى يستطيع أن يقرأ ما بين السطور وما خلفها، أي:”يقرأ الممحي والمكتوب”. وقبل هذا وذاك، يجب أن يكون لديه لغة واضحة، وخطاب واضح بكلمات مفهومة ودقيقة ومؤثرة، بهذا الأسلوب العلمي الرصين يوصل فحوى تصريحاته وخطاباته إلى عموم مشاهديه ومستمعيه بصورة صحيحة وسليمة ومؤثرة. السؤال هنا، هل يوجد لدينا نحن الكورد مثقفون وسياسيون من هذا الطراز؟ أم لدينا ثلة من أشباه المثقفين والسياسيين؟. بلا تردد أقول لدينا أشباه مثقفين وسياسيين، لأني شاهدتهم وسمعت إليهم ورأيت أعمالهم خلال عشرات الأعوام لم يحفظوا تاريخنا، الذي صار نهبناً للعرب والأتراك والفرس وغيرهم، ولم يوحدوا لغتنا، بل كل في منطقة سلطته يحاول أن يقوي لهجته المحلية!، أضف أنهم لم يصونوا تراثنا من النهب والعبث بها من قبل كل من هب ودب الخ، وهكذا هم سياسيونا، لم يردوا لنا شبراً واحداً من أراضينا المغتصبة، لا بل فقدوا الكثير من أراضينا لصالح المحتل العربي الغاشم، ولم يرسموا لنا حدود وطننا الجغرافي من أين إلى أين؟، ولم يوحدوا بين الشرائح الكوردية في بوتقة الأمة الكوردية، بل كانوا دائماً أداة للتفرقة بين هذه الشرائح. على سبيل المثال وليس الحصر، قائد سياسي كان مشغولاً بسرد النكات البايخة كرر مرات عديدة في خطاباته: “سلێمانی شارە حەیاتەکە= حياتي مدينة السليمانية” كأن مدن كوردستان الأخرى عدوة له!. إن هذا القائد المعروف تكلم في إحدى الاجتماعات الحزبية لتقييم مفاوضات حزبه مع حزب البعث المجرم عن بعض المدن الكوردستانية ومن ضمنها مدينة كفري التي وصفها وصفاً تهكمياً حين سماها:كفري مفري!!. وذات مرة قال في التلفزيون دون خجل وحياء: إننا لا نقبل من كتابنا أن يمسوا إيران بسوء في كتاباتهم!!. أهذا سياسي! أم قرقوز (قرقوز: دمى يحركها إنسان مختف)؟. وسياسي الآخر بعد مرور 60 عاماً على تأسيس حزبه الديمقراطي قال في إحدى لقاءاته: سنحاول بعد الآن أن نتعلم الديمقراطية!، إلا يعرف هذا.. أن عمر حزبه جاوز آنذاك 60 سنة واسمه الديمقراطي، يا ترى كيف بعد ستت عقود يقول سوف يتعلم الديمقراطية!! إذاً لماذا حزبه اسمه ديمقراطي!!. أو ذات مرة سأله الصحفي الذي أجري معه لقاءً: ماذا تقرأ الآن يا أبا.. . قال: أقرأ القاموس. هل أن القاموس للقراءة!! أم للمراجعة والبحث عن معنى اسم ما، أو كلمة ما؟؟. يجب أن يعلم الطبقة السياسية الكوردية أن تصريحاتها بُراجع ويقيم في الدول المحيطة، أن هم تكلموا بهذا المستوى المتدني سيعلم المحتل العربي الفارسي التركي أن هذه القيادات ليس في جعبتها شيء، بل حتى لا يجيدوا الكلام بصورة صحيحة وسليمة. وسياسي آخر من حركة التغيير، قال في لقاء تلفزيوني، أنا لا أريد أن تعود بعض المناطق المستقطعة من كوردستان، لأنها تسبب لنا المتاعب!!. هل هذا كلام يقوله سياسي من حركة اسمها التغيير!! ألم يجب على مصوري هذه الحلقة التلفزيونية والعاملون داخل الأستوديو قبل الشارع الكوردي أن ينهالوا على رأسه الأجوف بأحذيتهم المتسخة؟؟. لكن ماذا نقول للعراقجية، الذين لا يعرفون مدى قدسية الانتماء للوطن الكوردستاني والشعب الكوردي، أو يعرفون ويحرفون من أجل حفنة دولارات، كتلك التي غيرت حتى لقبها إلى لقب عربي، ليس هذا فقط، بل رشحت نفسها للبرلمان العراقي على قائمة عربية وصارت تعادي الكورد علناً!. إما الأحزاب والمنظمات الإسلامية التي تحمل اسم الكورد وكوردستان بلا أدنى شك أن مظهر قياداتها كوردي، إلا أن مكنوناتهم عربية، بمعنى لو تفتش تحت زيهم الكوردي ستجد عقالاً عربياً.
المادة الأخرى في موضوعنا لهذا اليوم هي عن أحد أبناء الكورد الغيارى، إلا وهو السلطان (صلاح الدين الأيوبي) هذه القيمة التاريخية الكبيرة، هذه القامة الشامخة، هذا الصرح الشامخ، الذي لا زال العالم يذكره بفخر وإجلال، إلا أنه عند المثقفين الكورد وسياسييهم صار نسياً منسيا!!. إن هم مثقفون وسياسيون بحق وحقيقة يجب عليهم أن يستغلوا اسم (صلاح الدين الأيوبي) كمحارب كوردي مغوار لا يشق له غبار، ويَمنُّ به على العرب والمسلمين بأنه مواطن كوردي لم يدع أن يغيّر الغرب وجه المنطقة وهويتها، لقد أنقذ العرب والإسلام من الفناء، لذا يجب على الشعب الذي أنقذه الفتى الكوردي من الدمار والهلاك أن يعيد اليوم الدَين الذي عليه منذ قرون إلى شعب صلاح الدين، وذلك من خلال اعترافه الصريح به كشعب كوردي حر قائم بذاته وبوطنه كوردستان؟.
عزيزي القارئ، أنك تعرف بين فينة وأخرى هناك من المثقفين أو السياسيين العرب وغيرهم يذكر (صلاح الدين الأيوبي) سلباً أم إيجاباً. لكن هذه المرة الذي ذكر صلاح الدين بسوء هو مفكر مصري له وزنه ومكانته في العالم اسمه (يوسف زيدان)، للعلم أنه صديق للشعب الكوردي، ومدافع عن حقوقه، إلا أنه متخذ موقف من صلاح الدين ويصفه بكلمات نابية، لقد قال عنه في لقاء تلفزيوني: أنه”أحقر شخصية” الخ. لقد قامت القيامة عليه في البلدان العربية، لم يبقى أحد لم يتهجم عليه ويفند ما قاله الدكتور يوسف. بدوري كتبت مقالة لتوضيح النقاط السلبية التي أثارها وفندتها بطريقة علمية، وكان مقالي تحت عنوان: إلى المفكر والروائي الدكتور (يوسف زيدان) مع التحية. لكن الذي حز في قلبي وآلمني وأحزنني كثيراً أن أحد من المثقفين الكورد أو حتى سياسييهم لم يدلوا بدلوه فيما أثاره الدكتور يوسف عن صلاح الدين!. للأسف، أن بعض (المثقفين) الكورد لا يوجد شيء في جعبته لذا يبرر عدم إمكانيته للرد بأمور تافهة، مع أنه من واجبه كمثقف أن يصحح التاريخ المغلوط الذي لا يوافق الحقيقة، لا أن يبرر ضحالته بالأوهام والخرافات، بأن صلاح الدين لم يؤسس دولة كوردية لذا نحن تركناه للغير! كأن العالم في عصر صلاح الدين كان لهم دولاً قومية وصلاح الدين تخلف عنهم؟! ألم تكن الدولة الأموية بإسم بني أمية؟ وهي عائلة، ألم تكن الدولة العباسية بإسم عباس عم النبي محمد؟ ألم تكن الدولة العثمانية بإسم شخص واحد اسمه عثمان الخ وهكذا كانت الدولة الأيوبية بإسم آل أيوب، إلا أنها كبقية الدول المشار إليها كانت إسلامية الطابع، وترك الخليفة العباسي في بغداد في قصره دون أن يمسه بسوء كما فعل به الأتراك فيما بعد، لكنها كانت دولة كوردية وهذا ما شهد ويشهد به التاريخ القديم والحديث في صفحات عديدة. عجبي، كيف بمثقفي كوردستان يسمحوا لأنفسهم أن يتنازلوا عن جزء هام من تاريخهم لغيرهم بالمجان؟! أن صلاح الدين الشخص الوحيد في العالم مُدح ولا زال يُمدح من قبل أعدائه لشهامته وإنسانيته. حذاري، إن من يتنازل عن جزء هام من تاريخه بوزن وثقل صلاح الدين بلا أدنى شك يتنازل عن أي شيء آخر من هذا الوطن الكوردي، كوردستان. بالمناسبة أن الدكتور (يوسف زيدان) زار إقليم كوردستان مؤخراً وألقى محاضرة في معرض أربيل الدولي للكتاب، ولم يحضرها من المثقفين الكورد إلى نفر قليل، ربما إلى الآن لم يعرف غالبيتهم من هو (يوسف زيدان)!. من ضمن الأسئلة التي وجهت إليه، سؤالاً عن كلامه القاسي عن صلاح الدين. قال في رده مبتسماً: إن صلاح الدين ليس كوردياً. سكت الجميع سكوت أهل القبور، ولم ينبس أحدهم ببنت شَفة، كما أسلفت، كان من بين الحاضرين بعضاً من (المثقفين) الكورد!! بسكوتهم هذا أمام شاشات التلفزة يغتال هؤلاء (المثقفون).. الحق الكوردية بوضح النهار.
عزيزي القارئ اللبيب، بعد انتصار الانتفاضة الخالدة، التي قامت بها جماهير الكوردية في مدن جنوب كوردستان، والحماية الدولية التي حصلت عليها من المجتمع الدولي، أصبح جزء من الوطن الكوردي حراً وبيد أبناؤه. وقبل هذا أمر الرئيس العراقي المجرم صدام حسين بسحب جميع مرافق الاحتلال العراقي من جنوب كوردستان، عندها استقر الوضع الأمني في الإقليم، لكن سرعان ما استلمت دفة السلطة فيه بعض الأحزاب الكوردية، ومن حولها ثلة من أشباه المثقفين..، أولئك الذين يدورون في فلك هذه التنظيمات كما يدور المغزل في فلكه، ويقومون بتزيين (مكياج) الوجوه الكالحة فيها أمام الجماهير الكوردية، حين يظهروا الفساد المتفشي في دوائر الإقليم على أنه خدمة للمواطن الكوردستاني؟ وسرقة المال العام الكوردي بأنها تصرف في مشاريع خدمية، وتسليم نصف مساحة جنوب كوردستان كخانقين وخورماتو وكركوك الخ للأشياع وللغرباء التركمان على أنه عمل وطني!!. أليس من واجب المثقف أن يحاول بمداد قلمه توحيد الأمة قبل السياسي؟ يا ترى أين أنتم فيما يجرى في غربي كوردستان ضد جزء هام وحيوي من الشعب الكوردي؟ أو الجرائم البشعة التي يقوم بها العاهر أردوغان ضد أخواننا في شمال كوردستان، أو ما تقوم به سلطة الملالي القابعة في طهران ضد شعبنا الأبي في شرقي كوردستان؟. يا ترى أين أنتم يا مثقفي وسياسيي الشعب الكوردي الجريح من كل هذا الذي يجري في وطننا كوردستان ولشعبنا الكوردي الجريح؟؟!!.
” الثقافة التي تخاف على نفسها من هجمة قط الجيران… ثقافة فئران”
(نزار قباني)
20 12 2018

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close