بعد 3 سنوات من الخدمة المجانية.. هذا ما جناه خالد رحيمة بدل التعيين !

تعرض محاضر لدى وزارة التربية، الى كسر في الرجل وأضرار جسدية أخرى، بعد انضمامه الى تظاهرة نضمنها اقرانه المحاضرين امام مجلس محافظة بغداد، للمطالبة بتثبيتهم على الملاك الدائم.

وكتب المحاضر منذ 3 سنوات بكلية التربية في جامعة المستنصرية، خالد رحيمة، في صفحته الشخصية بموقع “فيسبوك”، ان “عناصر مكافحة الشغب واثناء تظاهراتنا أمام مبنى مجلس المحافظة، للمطالبة بالتثيبت على الملاك الدائم، انهالوا علينا بهراواتهم ضرباً، دون تمييز بين الرجال والنساء”.

وأضاف رحيمة، ان “الكثير من الزميلات تعرضن للضرب، ولم أستطع التوقف متفرجاً، الامر الذي دفعني للاشتباك معهم بالأيدي في محاولة لأبعاد هراواتهم عنهن، فتلقيت مجموعة ضربات على أماكن متفرقة من الجسد، انتهت بكسر في قدمي اليمنى”.

وأكد، ان “التظاهر مستمر من قبل المحاضرين حتى تثبيتهم على الملاك الدائم في وزارة التربية”.

وكانت (بغداد اليوم) قد نشرت في وقت سابق مشاهد مصورة تظهر اعتداء عناصر مكافحة الشغب على شريحة المحاضرين المطالبين بتعيينهم على ملاك وزارة التربية.

من جانبها لجنة التربية النيابية، أقرت خلال جلسة البرلمان، اليوم السبت، التوصيات بخصوص الدرجات الوظيفية، والتي تضمنت تثبيت المحاضرين المجانيين في المدارس على الملاك الدائم، من بينها تشكيل لجان تحقيقية حول الخروقات والمخالفات، ومخاطبة مجلس الوزراء بفك ارتباط مديريات التربية والصحة من المحافظات وعودتها إلى الوزارات المذكورة، بالإضافة إلى مراعاة نسبة لأبناء العائلات التي ليس لديها دخل مالي.

وكان رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، قد وجه خلال جلسة اليوم، باستضافة ثلاث وزارات بشأن الدرجات الوظيفية في المحافظات.

وقال مراسل (بغداد اليوم) داخل البرلمان، ان الحلبوسي وجه خلال جلسة البرلمان المنعقدة اليوم بمخاطبة وزرات الصحة والمالية والتربية، واستضافتهم لمعرفة المحافظات التي لم تحسم عدد الدرجات الوظيفية، وارسال الجواب خلال ٤٨ ساعة.

يذكر أن أعداداً كبيرة من المدرسين المحاضرين يعملون منذ سنوات طويلة مجاناً بسبب قلة الدرجات الوظيفية الخاصة بوزارة التربية.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close