صوموا يوم الأحد وعيدوا يوم الأربعاء.؟

نداء ورجاء وأقتراح ومعلومات ودلائل وتقاويم فلكية وحسابية مقتنعة ومعقولة ووو وشخصية الرأي ودائمآ أتقدم به اليوم وغدآ الى الممات الى ( الجميع ) في قومي وبني جلدتي وعقيدتي وديانتي من ( داسني ) الأيزيديين وعامة وفي عشيرتي وقبيلتي ( جيلكا ) داسكا وجميع القبائل الجيلكية المتكونة من ( بير ) ومريد بالذات الذين ظهروا ووجدوا وعرفوا وآمنوا بالرب ( خودا ) وبأنواره الأزلية ونور ( روز / خور / خه وره ) الشمس بالذات …………

وشخصية ( بير ) آري / آلي في جبال وكهوف وسهول ووديان ( كوردستان ) تركيا اليوم وفي بداية الأمر ويوم مااااااااااااااااااااااااا وليس في معبد ( لالش ) وجبل شنكال والشيخان وخانك وووووووفي ( كوردستان ) العراق اليوم………..

وكما تتخيل وتعتقد وتتوهم وتخدع ( البعض ) منهم هنا وهناك والبقية ومن ثم ( هربوا ) وتفرقوا وتبعثروا وتشردوا أنتشروا وأستقروا هنا وهناك والأسباب ( قومية ) ودينية وكثيرة السياسة والتحزب اليوم وعلى المعمورة وأجمع والمحترمون وجميعآ……………….

حيث وللعلم ولتكن في علم وأطلاع كافة القراء الكرام وأصحاب الشأن والأختصاص والكتاب والمؤرخون ومن جميع العقائد والأديان وعلى المعمورة وأجمع ………….

أن ( طوري ) قبيلة جيلكية أي البعض منهم قد بدأوا اليوم ( الأحد ) 23 / 12 الجاري والى يوم الأحد 30 / 12 القادم أي لمدة ( 7 ) و7 و7 و7 و7 أيام ومعاني ( خه وره / خه وليره / خور ) الشمسانية الأنسانية العريقة بأحياء وممارسة عيدهم ( باتزمي ) باتزميا بير آري / باتزميا جيلكا وووووو السنوي وللأسابيع ( 4 ) المتتالية والقادمة………..

بكل أسف وخيبة أمل وقبل التطرق الى حقيقة يوم ( الأحد ) والأربعاء والعنوان أعلاه أكرر اللوم والعتاب الى نفسي وجميع الجيلكان اليوم ( كفى ) والف كفى على هذا الوهم وكثرة الأسابيع في هذه المناسبة ولكن ودون أية جدوى لكوننا ( متحجر ) الرؤؤس وكما تقال بحقنا ……………

1.من هم ( طوري ) الذين يبدأون بأحياء وممارسة عيدنا ( باتزمي ) السنوي وقبل بقية القبائل أو اللقب الثاني لهذه العشيرة وتسمى ب ( جولي ) جنبآ الى جنب طوري.؟

التي تتكون منها عشيرتي ( جيلكا ) وهم داسكا وبوزيرا بالذات الذين يقومون بصنع ( خه وره ) أي رمز الشمس وهو ( خبز ) المقدس في هذه المناسبة وفي ليلة ( الأربعاء / الخميس ) ويجب أن تكون في هذه الليلة وليست في ليلة الجمعة وكما تعتقد……………

كذلك هناك قبائل جيلكية أخرى مثل نهروسكا وزينا وكلكا و ربنكا وشفقتا من ثم وممكن أو يجب التعرف عليهم بواسطة ( بير ) ومريد مثل جندوكا وكه لى بيرا ومحوي أو فخذ بير ( نه روز ) كذلك أهالي القرى مثل ( باجني ) كيوخ و كفناسي وبنوكي وهه فشي وووووووووووكثيرة التسميات ومع الأعتذار عن ( قلة ) المعرفة وعدم ذكر أسمائهم هنا ولكن ويجب أن يقال بأنهم وجمعآ وفي بداية الأمر كانوا ( طوري وجولي ) وفقط أي أهالي الجبال والقمم العالية والكهوف وكذلك أهالي السهول والأراضي المنبسطة في ( كوردستان ) تركيا اليوم ………..

تقال وفي يوم ماااااااااااااااااااااااااااا متى كانت لالالالالالالالالا أدري …………..أن ( ملاك ) نبي / رسول / مرشد / مبشر وووووووووووووبأسم ( بير ) آري قد ظهر في ( دير ديل ) كنيسة مسيحية التدين في ( كوردستان ) تركيا اليوم وحسب علمي كان في عام ( 280 م ) ومن ثم رحل ووصل وأشتهر في ( الغرب ) أوروبا بأسم ( بابا نوئيل ) ونيكولاوس / المانيا اللغة.؟

طلب من ( راهب ) والمشرف على ذلك الدير / كنيسة أن يرافقه الى قومه ( داسني ) داسكا / جيلكا الأيزيديين اليوم في ( طور ) هه فيركا / الجبال والقمم الجنوبية التركية اليوم……….

آمنوا بكراماته وتعليماته وتوجيهاته وكيفية عمل هذا العيد ولمدة ( 7 ) أيام وليست يوم واحد وووووووووحيث تتكون هذه المناسبة من ( 3 ) أيام للصوم وتبدأ………………

أ.الأحد تسمىب ( جل شو ) أي الغسيل والنظافة للجسد والملابس والدور وووووووووكل شئ..

ب.أيام الأثنينوالثلاثاء والأربعاء للصوم.؟

هنا بدأ ( لب ) الموضوع والسؤال والعنوان وأعلاه وتكرار الرجاء والطلب أن يبدأوا بأخذ الصوم في ( يه ك شه م ) الأحد وليس الأثنين والسبب هو …………..

ج.يوم الأربعاءتبدأ العيد بشكله الرسمي وحيث يذبحون كثرة الذباح وربة البيت تخبز ( صووك ) الخبز المقدس الثاني بعد الأول وهو ( خه وره ) وهم صائمون.؟

فهل يعقل أن تكون ربة البيت وزوجها صائمون وتأتيهم الضيوف ويجب تقديم الطعام لهم وهم صائمون ودون أية مشاركة مع ضيوفهم الكرام.؟

أكرر والف مرة هذا الرجاء والأقتراح الى الجميع ( جيلكا ) أن تصوموا في أيام الأحد والأثنين والثلاثاء ولتكن يوم الأربعاء هو يوم العيد وتناول الطعام مع أهلكم وجيرانكم وجميع الضيوفالكرام وليست كما قيل ومشكوك فيه شئ مااااااااااااااااااااااااا ………………….

د.ليلة الأربعاء / الخميس تبدأ قبيلة ( بوزير ) وفقط وهم من طبقة ( مريد ) وليسوا بير أو الشيخ بعمل مابين ( 1 – 7 ) رغيف خبز كبير تسمى ب ( خه وره / خه ولير / خور الشمس.؟

و.ليلة الخميس / الجمعة تسمى ب ( شه ف به رات ) ليلة القدر وهي للجميع ودون النوم الى شروق الشمس مع تجمع كبار السن ورجال الدين في ( جفات ) ديوان ومضيف المختار أضافة الى تجمع الشابات والشباب والرقص الجماعي ( ديلان ) والموسيقى في ساحة القرية……

ي.يوم الجمعةللنوم والأستراحة….

يوم السبت يوم عادي وممكن للجميع زيارة عشيرة جيلكان ومباركتهم………..

يوم الأحد تسمى ب ( سه رصال ) رأس السنة الجيلكية.؟

السؤال ولماذا ومن أين أتت وهناك رأس سنة أيزيدية في الشهر ( 4 ) نيسان.؟

في الختام وسبق لي وكتبت ونشرت وأشرت الى هذه المناسبة وهناك ( وهم ) وتلاعب شخصي وعشائري وسياسي حالي وجاري وتدخل غير عقلاني بكثرة أسابيع هذه المناسبة الشمسانية العريقة ولكن ومن الأفضل أن يصوموافي يوم الأحد الى الثلاثاء لتكن يوم الأربعاء هو يوم العيد ستكون الأنسب والأعقل لي ولكم وجميعآ وفي ( شنكال ) اليوم مع التحية والتهنئة ومقدمآ للجميع وقبيلة طوري بالذات الذين بدأوا بأحياء العيد اليوم وفي الأسبوع القادم ستقوم عائلتيوقبيلتي في شنكال وباعه درى وهنا ( المانيا ) ووووووو بممارسة عيدهم باتزمي ومن ثم وفي الأسبوع الثاني ستقوم بقية القبائل في ( سوريا ) وأوروبا بممارسة عيدهم وهكذا هو الحياة …..

ذكرت في البداية هناك تقاويم فلكية وحسابية في ( صحة ) وحقيقة وتوقيت هذه المناسبة أقصد به يوم 21 / 12 الميلادي وسنويآ هو ( أطول ) ليلة وأقصر نهارآ ومنذ القدم والآلاف السنين وسواء كانوا ( آري ) الآريين وبير آري وجيلكا وقبلهم في ( أيران ) وعموم آسيا / الدول الحالية قد حددوا وسموا ب ( ولادة ) ويوم الشمس / يه ك شه م / الأحد أو الألماني اللغة تسمى ب Sonntag أو الأنكليزي اللغة Sanday أو الصيني وووووووووووووووووووووووالمحترمون وجميعآ تعني ولادة ويوم الشمس الجديد فلماذا ومن أين أتت كثرة الأسابيع فيهذه المناسبة وفي منتصف الشهر ( 1 ) الميلادي بالذات يا أخوتي في ( سوريا ) وأوروبا اليوم

الغريب والمؤسف والمتلاعب في ( قلة ) وأهمال وأنكار أخذ الصوم في هذه المناسبة أن أخوتنا الأيزيديين في ( كوردستان ) تركيا وسوريا وروسيا اليوم يصومون ( 9 ) أيام وعلى 3 أسابيع متتالية ومعهم عشيرة جيلكان وبأسماء مختلفة في بداية الشهر ( 12 ) الميلادي مثل صيام الشمس والملائكة وسلطان يزيد ولكن ودون الأشارة الى صيام بير آري وهو الصح ولكن….

بير خدر الجيلكي

المانيا في 23.12.2018

rojpiran@gmail.com

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close