كتاب دول داعمي داعش يصفون سحب ترامب قواته بالفوضى

نعيم الهاشمي الخفاجي

بطبيعتي انا من المتابعين للاعلام الخليجي الداعم لداعش، وصف المحللين السعوديين وكتابهم قرار سحب ترمب للقوات الامريكية من سوريا بالكارثة وان ترمب صدم الكثيرين عندما أعلن عن سحبه قواته من سوريا، قرار ترامب لم يكن مفاجئا للمتابعين، بل الحكومة الامريكية ومنخلال بيانات رسمية وقبل ايام وضحت وزارتي الخارجية والدفاع الامريكيتين عن تعزيز سياسة الحكومة في سوريا سياسياً وعسكرياً سواء ضد «داعش» أو التوغل التركي أو الوجود الإيراني.
قيام ترامب في سحب القوات الأميركية عملياً يعني اعادة سيطرة الحكومة السورية على ماتبقى من الأرض السورية والمتبقية تكون من حصة اردوغان، الانسحاب الامريكي اشارة في نهاية الهجمة الارهابية على الشعب السوري، انسحاب امريكا ليست نهاية الحرب الإقليمية علىالاراض السورية، يبقى وجود تركي، خطوة للانسحاب، ترمب أربك ممولي الارهاب، شعارات وتهديدات ترامب تجارية، امريكا ربحت مئات المليارات من خلال تحالفها لمحاربة داعش، بزمن معارضتنا لنظام صدام تجد فئات تابعة للخارجية تدعم المعارضة العراقية وفئات لوزارة الدفاعالامريكيه تقف ضد دعم المعارضة العراقية، ونفس الوضع حدث مع مايسمى في المعارضة السورية والتيﻻ اختطفتها العصابات الارهابية الوهابية المرتبطة بالسعودية، بلا شك الانسحاب الامريكي افرح السوريين والاتراك والايرانيين وادخل الحزن والالم على الدول العربية الداعمة للارهاب، وسائل اعلام العربان باتت مصدومة من قرار ترمب ولم يتحملوا ذلك، وللانصاف ترامب صاحب القرارات التي تحمل ضبغ تجارية لحلب ابقار الخليج المصابة بهوس الحقد الوهابي على الشيعة وايران، لذلك تصريحات ترامب ضد ايران اعطى انطباع للبدو الاعراب ان الرئيس ترامب لا يزال الرئيس الأميركي الوحيد الذي يقف في وجه نظام إيران، هذه البيانات الترمبيه كان ثمنها مئات مليارات الدولارات، ترمب في احدى بياناته انتقد روسيا بالمقابل بوتين صرح تصريح شديد ترمب علق حيث قال من الغباء ان تقع حرب بين امريكا وروسيا هههههه ترامب يهدد للكسبالمادي لا للدخول بحروب، رغم ما قد قيل هناك حقيقة ان القوات الأميركية ليست بالضخامة ولا القوة هناك، عدد الجيش الامريكي ٢٠٠٠ شخص ومن ضمنهم بضع مئات من العاملين في الاستخبارات ووزارة الخارجية وغيرها، امريكا اسست ميليشيات سورية موالية لها، قسد تضم أكرادوعرب، والتي تقول بأنها تجاوزت الثلاثين ألف مقاتل يوجدون شرق الفرات، ترمب قال تم القضاء على «داعش»، وأن حكومته ليست مستعدة لتمويل حروب الآخرين، وقال سوريا وروسيا وايران مقاتلون اشداء لمواجهة ومقاتلة دااعش، ترمب اعترف ايران تقاتل داعش والرجل اعترفر بهذهالحقيقة التي يحاول انصار الوهابية اتهام الشيعة وايران انهم هم من صنعوا داعش، ترامب يبحث عن مصالح شعبه فهو اشرف من الكتاب والصحفيين المدلسين الذين يدافعون عن الارهابيين ويلقون التهمة على الضحايا، هل يعقل ايران تؤسس داعش والقاعدة لقتل الايرانيين والشيعة،نحن في زمن منافق اصبح قائلوا الحق اشخاص قلائل، وخلال متابعاتي للاعلام الداعم للارهاب احد محليليهم قال انسحاب امريكا دوره سيعيد الجماعات الإرهابية إلى الحياة في ظل الفوضى، ههههههه لافوضى الامر حسم، امريكا واسرائيل تعاملت مع سوريا ثلاثين سنه بزعامة حافظ الاسدو١١ عام مع بشار، وتعاملت مع النصرة وفيلق الشيطان ونتج منها داعش، تصريح وزارتي الدفاع والخارجية الامريكيه قبل بضعة ايام ان سوريا باتت تسيطر على الارض واستطاعت هزيمة داعش اقرار بالتعامل مع الحكومة السورية افضل من التعامل مع العصابات الارهابية، واغرب نكتهاحد المحللين من دولة قرن الشيطان قال
وفي الوقت الذي يعتبر ترمب محاصرة إيران ركناً أساسياً في سياسته الخارجية فإن قراره بالانسحاب من سوريا يرسل رسالة مناقضة للجميع، هههههه نعم ترامب بسبب البعبع الايراني حلبكم ويحلبكم وفرض عليكم الجزية ويوميا يطلب منكم جزأ من بترولكم مقابل حمايتكم من بعبع ايرانهههههه رغم ايران ليس لديها توجه في احتلال دول الخليج بل لديها علاقات جيدة مع سلطنة عمان ومع الحكومة الكويتية ووقفت لجانب قطر بحصارها.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close