رسائل تكشف «علاقة إشكالية» بين خاشقجي والدوحة

كان الصحافي السعودي الراحل جمال خاشقجي، أحد كتاب مقالات صحيفة «واشنطن بوست»، على «علاقة إشكالية» بقطر، حسب تقرير للصحيفة الأميركية ذاتها.

وقالت الصحيفة، التي حصلت على رسائل خاشقجي الشخصية منذ غادر السعودية إلى واشنطن، إن «المشكلة الأكبر بالنسبة إلى خاشقجي تمثلت في ارتباطه بمنظمة يجري تمويلها من جانب قطر». وأضافت أن «رسائل نصية بين خاشقجي والرئيسة التنفيذية لـ(مؤسسة قطر الدولية) ماغي ميتشل سالم تكشف أنها اختارت الصورة العامة في بعض الأحيان لمقالات قدمها لصحيفة (واشنطن بوست)، واقترحت عليه أفكاراً ووضعت مسودات لمواد، وحثته على اتخاذ موقف متشدد تجاه الحكومة السعودية».

وأشارت «واشنطن بوست» إلى أن «خاشقجي اعتمد على باحث ومترجم على صلة بالمؤسسة والسفارة القطرية» في واشنطن. ونقلت عن محررين في قسم الرأي بالصحيفة، أنهم «لم يكونوا على علم بهذه الترتيبات»، في حين زعمت رئيسة «مؤسسة قطر الدولية»، وهي دبلوماسية أميركية سابقة، أن أي «مساعدة» قدمتها لخاشقجي جاءت باعتبارها «صديقة تسعى لتقديم العون له كي ينجح داخل الولايات المتحدة». وأشارت إلى أن قدراته في اللغة الإنجليزية «كانت محدودة»، والمؤسسة «لم تدفع أموالاً لخاشقجي، ولم تسعَ للتأثير عليه نيابة عن قطر».

ولفتت الصحيفة إلى أن «خاشقجي وصل إلى واشنطن في توقيت مناسب للصحيفة التي كانت تبحث عن كتاب صحافيين لقسم الإنترنت يحمل اسم (آراء عالمية). وتمكنت المحررة في الصحيفة كارين عطية من الوصول إلى خاشقجي لتطلب منه الكتابة عن القوى التي يرى أنها تتسبب بالاضطراب للسعودية».

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close