عبد المهدي لرئيس وزراء الفاتيكان: داعش ليس من صنيعتنا

اعرب رئيس مجلس الوزراء عادل عبدالمهدي عن اعتزازه بالمسيحيين كمكون اصيل مع بقية اطياف الشعب العراقي وعن سعادته لزيارة رئيس وزراء الفاتيكان بيترو بارولين والوفد المرافق له للعراق في ليلة الاحتفال بميلاد المسيح واقامة قداس للمسيحيين في الكنائس المنتشرة في ارجاء البلاد ومع احتفال العراقيين بهذه المناسبة.

وقال عبد المهدي في بيان “ارحب بكم بإسمي ونيابة عن الحكومة العراقية في ارض الانبياء ومختلف الديانات وموطن ابي الانبياء النبي ابراهيم، واننا نتطلع في موعد قريب لزيارة قداسة بابا الفاتيكان للعراق لما تحمله من رسالة للانسانية والتعايش بين الشعوب والاديان”.

واضاف “لقد هزمنا داعش عسكريا ونواصل محو فكره الارهابي، وان داعش الذي اضطهد العراقيين من جميع الطوائف ومنهم المسيحيون ليس من صنيعة العراق، ونواصل جهود البناء والاعمار واعادة جميع النازحين الى ديارهم، ونعتقد ان توسع داعش يلحق الضرر بجميع الدول والشعوب ويجب ان نعمل معا لتحقيق الاستقرار لشعوبنا”.

من جهته قال رئيس وزراء الفاتيكان “لقد طلب منا البابا ان انقل اطيب امنياته الى الشعب العراقي”.

واضاف “اول مرة يكون لي لقاء سياسي في عشية عيد الميلاد وانا سعيد جدا ان اكون معكم في هذه الليلة المباركة واشكر لكم حسن الاستقبال، ونحن ندعم جهودكم بمواجهة تحدي اعادة الاعمار وتحقيق وترسيخ السلام”، داعيا المسيحيين والمسلمين الى زرع بذور المحبة والسلام والتعايش وان يكون التنوع مصدر قوة للجميع، ومتمنيا للعراق وشعبه الخير والازدهار.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close