أين فرنسا وبريطانيا من الأطماع التركية المريضة ومجددآ.؟

في ( أحتلال ) كوردستان وجزء كبير من الدول الجارة لهم مثل ( العراق ) وسوريا وأيران شرقآ وأرمنستان شمالآ واليونان غربآ ووووووووووووووو……………

عند أعادة النظر لقرأة وتحليل مضامين ( معاهدة سيفر ) فرنسا الدولة المضيفة لعام 1920م وحسب ما ستقرأؤنه وأدناه أيها القراء الكرام وأصحاب الشأن والأختصاص وفي كل مكان وزمان والمحترمون وجميعآ……………………..

https://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%B9%D8%A7%D9%87%D8%AF%D8%A9_%D8%B3%D9%8A%D9%81%D8%B1

سترون فيه ( طرد ) وأجبار وتوقيع تلك القيادات التركية العثمانية ( المريضة ) العقل لتلك الخلافة الأسلامية السنية الأحتلال لكثير من الدول المتجاورة لهم ولأكثر من ( 600 ) عام وأخص ( كوردستان ) الشعب وبأسم الدين والدين منهم برأء وكما تقال ………………

أدناه حقيقة وأحتلال تلك الخرافة العثمانية وأدناه …………………..

https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%AB%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9

حيث تقول الجمل الواردة في تلك المعاهدة ( سيفر ) فرنسا وأدناه …………………..

حدد زعماء كل من فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة أهدافا متباينة في ما يتعلق بالدولة العثمانية في مؤتمرباريس للسلام 1919……………..

إلا أن الموضوع المشترك هو أن رجلأوروبا المريض  .؟

والقصد منه هو ( الخليفة ) العثماني المريض ومثل حفيده ( أردوغان ) اليوم.؟

قضت المعاهدة بفصل الولايات العربية عن الدولة العثمانية .؟

حيث أخذت بريطانيا وفرنسا كلا من العراق والشام .؟

شارك في المؤتمر مندوبون عن 27 دولة، ولم يُدعَ مندوب الاتحادالسوفيتي.  .؟

عززت المعاهدة في تقسيمالدولة العثمانية .؟

القيود العسكرية على تلك الخلافة العثمانية المريضة.؟

حددت المعاهدة أن لا يزيدتعداد الجيشالعثماني على 50,700 عسكري .؟

تضمنت المعاهدة أيضا وجود لجنة مشتركة بين الحلفاء للرقابة والتنظيم والإشراف على تنفيذ البنود العسكرية..؟

كوردستان وبخط عريض حيث تقول وأنذك………………….

من ( حق ) سكان إقليم كردستان إجراءاستفتاء لتقرير مصير الأقليم .؟

الذي يضم ولاية الموصل.؟

وفقا للبنود 62-64 من الفقرة الثالثة..؟

إلا أنه لم يكن هناك اتفاق عام بين الأكراد .؟

الانتدابالبريطاني على العراق في المعاهدة بمؤتمرسان ريمو بتاريخ 25 أبريل 1920 .؟

أدناه بنود معاهدة ( لوزان ) سويسرا الدولة المضيفة لعام 1923م وكذلك الفرنسية – البريطانية التحالف والنفوذ العسكري على تلك الخلافة والجمهوريةالتركية ( أتاتورك ) وفيما بعد حيث تقول بنوده الظالمة والخيانية بحق الشعب العراقي وعامة والكوردي والكوردستاني وخاصة …

https://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%B9%D8%A7%D9%87%D8%AF%D8%A9_%D9%84%D9%88%D8%B2%D8%A7%D9%86

معاهدة لوزان وتعرف أحيانا باسم “معاهدة لوزان الثانية”.؟

هنا تظهر الخيانة وأنكار الوعود السابقة في معاهدة سيفر لعام 1920م عند أستعمال لوزان الثانية والقصد منه الغاء كل ما ذكر في كلمة وجملة ( كوردستان ) الشعب والحقوق.؟

حددت المعاهدة حدود عدة بلدان مثل اليونان وبلغاريا وتركيا والمشرقالعربي .؟

تنازلت فيها تركيا عن مطالبها بجزر دوديكانيسيا (الفقرة 15) وقبرص (الفقرة 20) ومصر والسودان (الفقرة 17) والعراق وسوريا (الفقرة 3)،  .؟

نعم ولنعود الى رأي وسؤالي الشخصي الدائم والعنوان وأعلاه والموجه الى ( الشعب ) والقيادات والبرلمانات والحكومات في الدول ( التحالف ) سابقآ وحاليآ وهم وأخص بالذات ( فرنسا ) وبريطانيا وليست ( أميركا ) المتقلبة والمتناقضة والغير ملتزمة بوعودها سوى ( كسب ) المال والجملة المناسبة وخجلآ…………لالالالالاصديق دائم ولالالالالالالالالا عدو دائم لهم ………

نعم أين وعودكم السابقة يااااااااااااااااااااااا ( فرنسا ) للشعب الكوردي وحتى بعد عام 1991م ونقلآ عن لسان ( أم ) الكورد…………

الراحلة ( دانيال ) ميتران الرئيس فرانسوا الفرنسي الراحل وغيرهم من القيادات الفرنسية والبريطانية ومثلهم في أعطاء وعودهم للشعب الكوردي والكوردستاني…..

بعدم ( السماح ) للقيادات التركية ( المريضة ) العقل ومجددآ بأحتلال وأهانتهم وهاااااااااااااااااااااااا ( حفيد ) ذلك الخليفة المريض أردوغان.؟

يتهيئ لأحتلال وتوسيع خرافته الدينية القومية العنصرية التركية ومجددآ تحت غطاء ( الداعش ) اللعين وهو وفي الحقيقة ليس سوى ( مؤسس ) لعدة جماعات داعشية وأكثر وحشية منهم والعتب على الآلاف من الخونة والجحوش والقروجية الكوردية والكوردستانية قبل تلك المعاهدات وأعلاه وبعدها اليوم ناهيك عن كثرة الجهل والتخلفالديني وأنكار الأصول والقومية بين عموم الشعب الكوردي المسلم في ( أربيل ) وحلبجة وقبل ديار بكر ومهاباد ووووووووووووو…

بير خدر الجيلكي

المانيا في 26.12.2018

rojpiran@gmail.com

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close