برلماني روسي: الانتشار العسكري الأمريكي في العراق للضغط على إيران

اعتبر برلماني روسي، أن السبب الرئيسي للإبقاء على القوات الأمريكية في العراق هو محاولة واشنطن الضغط على إيران، الأمر الذي قد يؤدي إلى اندلاع شرارة صراع آخر في الشرق الأوسط.

وقال ألكسندر شيرين، نائب رئيس لجنة الدفاع في مجلس النواب الروسي (الدوما) لوكالة نوفوستي الرسمية “أعتقد أن الولايات المتحدة الأمريكية مهتمة في المقام الأول بالأراضي الإيرانية. وكانوا مهتمين بتواجدهم في سوريا كنقطة انطلاق للقيام بغزو بري للأراضي الإيرانية. واليوم يعتبرون إيران مركزا رئيسيا لحركة مرور وعبور مجموعة ضخمة من الموارد الطبيعية، وعلى رأسها الغاز والنفط. إيران شريك هام وجاد للغاية بالنسبة للصين، والوصول إلى بحر قزوين. لذلك، فإن إيران هي رأس جسر استراتيجي للولايات المتحدة. كل ما يحدث في الشرق الأوسط يتم من أجل اقتراب القوات الأمريكية قدر الإمكان من إيران”.

وأوضح البرلماني الروسي رؤيته بالقول: “هذه مجرد محاولة لجس النبض، ولاستكشاف إمكانية الانتقال إلى المرحلة النشطة من التحرش بإيران، وليس من أراضي سوريا، كما خططوا سابقا، ولكن من أراضي العراق. لكنهم الآن يحتاجون إلى اندلاع نوع من الصراع في مكان ما في أفغانستان، بحيث ينتشر هذا الصراع إلى بلد آخر، وهي دولة مشاطئة لبحر قزوين. لنفترض أن هذا البلد هو تركمانستان بحيث أنه في ظل هذا الحدث سيكون من الممكن لواشنطن زيادة وجودها العسكري” حول إيران.

وزار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، سرّا يوم الأربعاء الجيش الأمريكي في العراق، مع زوجته ميلانيا، بمناسبة عيد الميلاد. وخلال الزيارة، التي لم يعلن البيت الأبيض عنها مسبقا، قال الرئيس الأمريكي إنه لا يخطط لخفض القوات العسكرية الأمريكية في العراق، على الرغم من إعلانه قبل أيام عن نيته سحب القوات الأمريكية بالكامل من سوريا.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close