سوالف الباص ـــ عن الاحزاب

بقلم الكاتب/ اسعد عبدالله عبدعلي

على عادتي ان التزم الصمت طوال الوقت تقريبا وانا في الباص, فأحيانا اغرق في كتاب اجعل من الطريق فرصة لتصفحه, وهذا الاسبوع اتممت في الباص اثناء طريقي قراءة كتاب – دين ضد الدين – للكاتب علي شريعتي, واحيانا استمع للموسيقى الهادئة ان كانت اوربية او تركية, ويوم الخميس كنت مع موسيقى خوليو اكليسياس (انا لم اتغير), موسيقى تنساب بسلاسة وهدوء نحو الماضي وايام الشباب, فكلهاتزرع بعض السكون في نفسي, لكن بدد السكون ذلك الهوس السياسي المتفشي في المجتمع, حيث قام احد الركاب بأطلاق التصريحات السياسية العلنية, ما بين نقد وشتم, حتى انتهى لشتمهم وبأقبح انواع الشتائم.

وانتقلت شرارة التصريحات بين ركاب الباص لنخرج بحصيلة اراء نتيجتها واحدة, وهي خيبة امال الناس بجميع الاحزاب.

قال الاول: كان حلما كبيرا زوال طاغية بغداد, كنت اتوقع مع العهد الجديد يصبح كل شيء جميلا, بل تتحول بغداد الىالمدينة الفاضلة التي تكلم عنها افلاطون, وحلمت طويلا بحكام فقراء يقيمون العدل, وينصفون مجتمع قد ظلم طويلا, لكن بددت الاحزاب كل احلامنا, كنا نحسبهم ملائكة فاذا بهم شياطين, هل هو قدرنا؟ ام استحقاق شعبا تعلم السكوت!

وقال الثاني: انها احزاب السوء كأحزاب الخندق! قد تجمعوا لنصرت الظلم, وهدفهم نشر العبث ومنع قيام العدل على هذهالارض, نعم انهم منافقون بامتياز, يكثرون من الصلاة والزيارات ولبس العمامة والحديث بأسلوب الزهاد, وهم اخبث خلق الله, قد اغتصبوا العراق رغما عنه لإرضاء اسيادهم وتحقيق ملذاتهم, فهل هناك ابشع من احزاب العراق في كل المعمورة؟ اعتقد لا يوجد بقبحهم احد.

واضاف الثالث: عندما ارى افعال الاحزاب الفظيعة بحق البلد واهل البلد, واجدهم حولوا العراق الى اقطاعيات, وقاموابأكبر عميلة نهب للأموال في تاريخ الارض, فانا اصنفهم في خانة ابناء الحرام والشواذ وعواهر, فلا يفعل فعلتهم الا من غابت عنه القيم السامية والانتماء ومخافة الله, وعند هذا يصبح كل ما يصدر عنهم طبيعيا, لانهم ابناء حرام وشواذ وعواهر.

فضحك كل من في الباص وابدوا تأييدهم لما قيل, ووصلنا الى باب المعظم وانتهت الرحلة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الكاتب اسعد عبدالله عبدعلي

العراق – بغداد

الايميل/ assad_assa@ymail.com

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close