منظمة تربط بين ارتفاع معدلات الطلاق والانتحار والتفكك الاسرى بادمان الفيس بوك والسوشيال ميديا

بيان اعلامى

تقدمت منظمة العدل والتنمية لدراسات الشرق الاوسط وشمال افريقيا بمقترح جديد لمختلف دول العالم والحكومات يقضى بانشاء مستشفيات متخصصة ومصحات لعلاج ادمان الفيس بوك والتويتر ووسائل التواصل الاجتماعى لعلاج ادمان المخدرات الرقمية ومنها ايضا العاب البلايستيشن

وقال مقدم المقترح زيدان القنائى الناطق الرسمى للمنظمة ان ادمان الفيس بوك ووسائل التواصل الاجتماعى تحول الى ظاهرة عالمية تستوجب العلاج بعد ان نجحت وسائل التواصل الاجتماعى فى تشكيل عالم افتراضى على مستوى العالم

وحذر من ان ادمان السوشيال ميديا يعتبر مرض مثل كافة الامراض الاخرى ويؤدى الى التفكك الاسرى وارتفاع معدلات الطلاق والانتحار بمختلف دول العالم وتفشى الجريمة المنظمة والارهابوغيرها من الجرائم الاخرى

وطالبت المنظمة بانشاء مستشفيات ومصحات يديرع اطباء نفسيون وباحثين اتماعيين متخصصين لعلاج ادمان السوشيال ميديا حيث يتم العلاج من خلال دراسة رواد التواصل الاجتماعى وتقسيمهم لعدة فئات ومستويات ومحاولة دمجهم فى المجتمعات حسب توجهات كل منهم ودمجهم بمؤسسات

وكشفت المنظمة فى التقرير ان اكثر الفئات ادمنا للسوشيال ميديا غاليا هى تلك الفئات المنبوذة اجتماعيا او دينيا مثل المثليين والمثليات والملحدين والمتحولين جنسيا اضافة الى فئة المراهقين من عمر 12 الى 18 عام والتى يتسبب ادمانها للانتحار

وقالت المنظمة ان السوشيال ميديا صنعت اجيال مختلفة من الناس يندمجون بعالم افتراضى عبر الشبكة ويسعون لتطبيقه على ارض الواقع الامر الذى يؤدى الى اندلاع الاضطرابات والانتفاضات والثورات بمختلف الدول حيث يصطدم عالم رواد السوشيال ميديا بالواقع الفعلى

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close