ترامب فاجأ أردوغان بهذا السؤال

 كشف مسؤولون أمريكيون وأتراك تفاصيل مثيرة حول المكالمة الهاتفية قبل أسبوعين بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره التركي رجب طيب أردوغان، التي غيرت مجرى الاحداث في سوريا.

ونقلت وكالة “رويترز”، في تقرير نشرته اليوم الجمعة، عن مسؤولين أمريكيين قولهم إن إعلان ترامب، في المكالمة التي أجريت يوم 14 كانون الأول الجاري، عن نيته سحب القوات الأمريكية من سوريا كانت مفاجئة بالنسبة للجانب التركي وكبار المسؤولين في واشنطن أيضا، وأثار صدمة لدى أنقرة ودفعها إلى الاستعجال في الرد على تغير الوضع عند حدودها الجنوبية.

وأوضح المسؤولون أنه كان من المتوقع أن يوجه ترامب في المكالمة تحذيرا عاديا إلى أنقرة من شن عملية عسكرية في شرق الفرات، لكن الرئيس الأمريكي، بدلا عن ذلك، غير جذريا سياسة واشنطن في الشرق الأوسط وسلم إلى أنقرة مهمة استكمال الحرب على تنظيم “داعش” الارهابي.

وذكر مسؤول تركي للوكالة أن ترامب توجه إلى أردوغان بسؤال: “إذا سحبنا جنودنا، هل ستستطيع تطهير المنطقة من داعش؟”، ورد أردوغان على ذلك بالقول إن الجيش التركي قادر على ذلك.

ثم قال ترامب في تطور مفاجئ: “في هذه الحالة ستعملون على ذلك”، ثم أوعز لمستشاره للأمن القومي، جون بولتون، الذي شارك أيضا في الاتصال ببدء الترتيبات لسحب القوات الأمريكية من سوريا.

وأكد أحد المصادر المسؤولة التركية الخمسة المطلعة على الموضوع لـرويترز:” يجب القول إن هذا كان قرارا مفاجئا.. كلمة “المفاجأة” ضعيفة لوصف الوضع!”.

في غضون ذلك، أكد مسؤولون أمريكيون أن قرار رئيس البلاد أثار أيضا صدمة في واشنطن، حيث حاول مسؤولون كبار، بمن فيهم وزير الدفاع جيمس ماتيس، إقناع ترامب بمراجعة موقفه إزاء الموضوع.

وأكدت الوكالة أن ماتيس والمبعوث الخاص لما يسمى بـ “تحالف الدولي” بريت ماكغورك، قدما الاستقالة بعد أن شدد ترامب على أنه لن يتراجع عن قراره.

في هذا السياق، كثفت أنقرة مشاورات مع الولايات المتحدة من جانب وروسيا من جانب آخر، فيما وضع البنتاغون خططا عدة لسحب قواته خلال عدة أشهر.

وأكد أحد المسؤولين الأمريكان أن إحدى هذه الخطط تقضي بسحب القوات الأمريكية من سوريا في غضون 120 يوما.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close