روسيا الشيوعية لها فضل في حماية المسيحيين وأقليات سوريا والشام

نعيم الهاشمي الخفاجي

التاريخ اعاد التاريخ نفسه بالشام خلال القرنين الماضيين مرتين، عام ١٨٠٠ تدخلت فرنسا عسكريا واحتلت لبنان لوقف المذابح التي بدأ الاتراك العثمانيون ارتكابها بحق المسيحيين بعد ان ابادوا دول شيعية في حلبوالاناضول ولنا في فتوى السيء نوح الحنفي في قتل الشيعه وسبي نسائهم واطفالهم والتي تسببت قتل ١٠٠ الف شيعي في الاناضول وحدها، تدخل فرنسا واحتلال لبنان عام ١٨٠٠ حافظت على الوجود المسيحي وبفضل فرنسا بقى وجود للشيعة والدروز واستمر الوجود الفرنسي الى بعد الحربالعالمية الاولى ورسم حدود دولة لبنان الحالية واقرار دستور ضمن حقوق جميع الطوائف وان كان غير عادل لكنه ضمن بقاء الجميع، عندما تعرضت سوريا للهجوم الارهابي، العصابات الارهابية استهدفت الشيعة الجعفرية والعلوية والاسماعيلية والمسيح والدروز، تم اقتلاع مدن وقرىبل وتم تجريف حتى الآثار، وكادت دمشق تسقط بيد الارهابيين عام ٢٠١٤، وللاسف رغم تأثير امريكا واوروبا لكنهم لم يقوموا بواجبهم لحماية الاقليات وتم صهر الوجود الدورزي في ثلاثين قرية دورزية في ادلب وادخلوهم في دين الوهابية بقوة السلاح، قاموا في اخذ اطفال الشيعةوعلموهم الدين الوهابي وفقدت العوائل اطفالهم وليومنا هذا، ايضا تم ابادة المسيحيين، ويفترض في امريكا واوروبا المسيحية بالقليل تحمي المسيحيين، عندما تدخلت روسيا انقذت المسيحين والشيعة والدروز من الانقراض، في العام الماضي بشهر كان الثاني عام 2017، وزير الخارجيةالروسية سيرجي لافروف عقد مؤتمر صحفي قالها وبصراحه حيث اعلن أنَ دمشق كانت على بعد 14-21 يوماً من السقوط في قبضة الإرهابيين وشباكهم لولا التدخل العسكري الروسي الذي ساهم في صدِ الهجوم على العاصمة دمشق والتي بسقوطها كان سقوط النظام في سوريا قاب قوسين أو أدنى.
حينها قال لافروف: “أعتقد أنه أمر مهم للغاية، مهم بالدرجة الأولى الحفاظ على سوريا كدولة علمانية متعددة الإثنيات والطوائف وفق ما يقتضيه قرار مجلس الأمن الدولي. يجب أن ندرك أن وقف هذه الحرب وضمان حقوق الجميع ومنهم المسيحيون والمسلمون وممثلو كافة الطوائف الأخرىالذين يعيشون منذ القدم في سوريا وفي دول المنطقة. وهذا هدف يمكن تحقيقه عبر استخدام القوة لأنه يجب محاربة الإرهاب والقضاء عليه بلا رحمة أو هوادة. وهذا هو ما نقوم به بمساعدتنا للجيش السوري”. كلام وزير الخارجية الروسي كان واقعي، ويفترض بكل المنصفين مع كتاب واعلاميينومنظمات حقوقية تشكر الرئيس بوتين الذي تدخل واستطاع حماية ثلاثين بالمائة من الشعب السوري الذين يمثلون الاقليات في المجتمع السوري.
بعد انهيار الاتحاد السوفيتي، تخلت البلاد عن العقيدة الشيوعية، ومارس المسلمون حقهم في الصلاة والصوم داخل روسيا او في جمهوريات اسيا الوسطى الاسلامية، وعادة فتح الكنائس في روسيا وبرز دور للكنيسة الروسية الارثوذكسية، وباتت الكنيسة يتبعها المسيح الروس واسيا الوسطىوجزأ كبير من مسيح كرواتيا والمسيح الشرقيين، بل بوتين بات يزور الكنيسة ويحضرهم لحضور المناسبات الوطنية والدينية الروسية واوجد كنسية تشبه الفاتيكان، وكنيسة بوتين اصبحت قبلة مسيحيي الشرق وغيرها، عندما تدخل بوتين عسكريا في سوريا اساقفة روسيا باركوا خطوة الرئيسبوتين موسكو وبيانات و مباركة الكنيسية الأرثوذكسية لبوتين واضحة
واصبح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حامي مسيحيي الشرق. بل لاول مرة بتاريخ روسيا مابعد الشيوعية وفي كانون الثاني
الماضي اعلن رئيس الكنيسة الروسية عن عزم بطريركية موسكو المساهمة في المساعدات الإنسانية لسكان الشرق الأوسط ولم يحصر تلك المساعدات بالمسيحيين فقط بل شمل المسلمين وباقي الطوائف،

لولا تدخل ولي الله الصالح بوتين في سوريا لتم انهاء الوجود المسيحي والشيعي والدورزي من سوريا، بل الطيران الروسي قدم خدمة انسانية للشعب السوري والعراقي واللبناني بقتله الاف الدواعش، القصف الروسي قتل الاف الدواعش العراقيين المتواجدون في امارة داعش الممتدة مندمشق الى حلب ودير الزور وارياف حماة وحمص واللاذقية وغيرها،

يفترض في كنائس الشرق تكريم بوتين هذا الانسان الشهم الذي اذاق الدواعش مرارة الهزيمة.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close