كليات التربية البدنية وعلوم الرياضة في ( الجامعات العراقية ) كيف نريدها

د . خالد القره غولي :

التربية في أبسط مفهوم لها عبارة عن عملية تفاعل بين الفرد وبيئته الاجتماعية لتحقيق التوافق والتناغم بين الإنسان، وقيمه ، وثقافته ،واتجاهاته المفروضة عليه من البيئة التي يعيش فيها ، تبعاً لدرجة ومقدار التطور الروحي والمادي في حياته ، فالتربية لها دور مهم وأساسي في مساعدة الإنسان تُعرّف التربية الرياضية على أنّها منهج تعليمي وعلم قائم بحد ذاته يتلقاه الطالب ، إلى جانب العديد من العلومالأُخرى ، وهي الوسيلة التربويّة العصريّة ، التي تُساهم في رفع مستوى نتاج الطالب التعليمي أو تحصيله المدرسي ، كما تمده باللياقة البدنيّة العالية، وتمنحه الجسم السليم , فكما يُقال العقل السليم في الجسم السليم , يظن البعض أنّ التربيةَ الرياضية مقتصرةٌ على الحركاتالجسديّة، أو المجهود الحركي ، إلى جانب ممارسة الألعاب الرياضيّة المختلفة , بيد أنّها إحدى الوسائل التربوية ، التي تُنمّي قدرات الفرد في مختلف النواحي الجسديّة ، والعقليّة والاجتماعيّة، وتُشرف على وضع أسسها وتطبيقها، جهاتٌ معيّنة ، تتمتع بالخبرة الجيّدة فيهذا المجال , طرق تدريس التربية الرياضية الطريقة الكلية وفيها يتم شرح المهارة الحركيّة ككل ، دون تقسيمها إلى أجزاء ، لكن قد يحتاج المدرّس لأداء بعض الحركات , الطريقة الجزئية يتم تقسيم الحركة الكليّة لعدة حركاتٍ منفصلة , حيث يبدأ المدرّس بأداء الحركة البسيطة، ثمّ ينتقل إلى الأجزاء الأخرى من الحركة ، ثمّ يتم أداء الحركة ككل , الطريقة الكلية الجزئية هي الطريقة التي تجمع بين الطريقة الكليّة والطريقة الجزئيّة؛ حيثُ يتم القيام بالمهارة الحركيّة كاملة أو دفعةً واحدة، ثمّ يختار المعلم أو المدرّب الأجزاء الصعبة لأدائها. طريقة المحاولة والخطأ هي المرحلة العمليّة التي يقوم فيها الطالب ، بأداء الحركات المطلوبة، وخلال هذه المرحلة يتعرّض الطالب للنجاح أو الفشل في الأداء , طريقة حلّ المشكلات يعرض المدرّس بعض المشكلات على الطلبة، ويطلب منهم تقديم الحلول المناسبة لها، وتساعد هذهالطريقة المعلّم والطالب على اكتشاف قدرات الأخير، في التفكير والشعور تجاه المشكلة المُفترضة؛ والمتمثلة بتقديم الحل المناسب , طريقة البرنامج هي طريقةٌ عصريّةٌ , تعتمد على التعلّم الذاتي؛ حيثُ يُعدّ المدرّس كُتيّباً أو مادةً مكتوبة ، ومُرفقةً بالصور، حول كيفيّةالقيام بالحركات، ويقدمها للطالب الذي بدوره ، يقوم بالتدرّب وحده، وبالرجوع لتعليمات المدرّس المكتوبة , على بناء ذاته و التربية البدنية والرياضية تعتبر التربية البدنية والرياضية من أهم فروع التربية الأساسية التي يتم تحقيقها من خلال النشاط الجسمي والبدني المنظّملبناء وتهيئة أفراد المجتمع بصورة متكاملة ومتناغمة مع ما يتناسب مع حاجاتهم وطموحاتهم ، لذلك حظيت التربية البدنية والرياضية باهتمام كبير في الآونة الأخيرة من عصرنا، وللتعرف على المفهوم الدقيق للتربية البدنية والرياضية بما يُوافق الطابع التربوي التعليمي والتفاعليفي المجتمع إليكم ما يأتي : مفهوم التربية البدنية تشير كلمة البدنية إلى البدن وصفاته كالقوى البدنية، والنمو البدني، وصحة البدن ، ومظهر الجسم ، ومدى لياقته ورشاقته ، أي أنها إشارة من الإشارات الدّالة على البدن مقابل العقل ، وعندما نضيف كلمة التربية إلى مصطلحالبدنية فإننا نعني بذلك مجموعة من العمليات التربوية التي تتم عن ممارسة النشاطات المختلفة التي تحفظ جسم الإنسان وتصونه كتمارين المشي ، والجري والسباحة والتوازن وغيرها من التمارين التي تحفظ الجسم وتزيده سلامة وقوّة , مفهوم التربية الرياضية التربية الرياضية هيجزء من التربية العامة أو مظهر من مظاهرها التي تعتني بالألعاب والنشاطات الرياضية ، الجسمانية القادرة على تحفيز نمو الأطفال ، والحفاظ على صحّة الكبار. تعريفات العلماء للتربية البدنية والرياضية تختلف تعاريف ومفاهيم التربية البدنية والرياضية باختلاف فلسفة كل مجتمعمن عالمنا الذي نعيش به ، فلم يتفق أخصائي التربية البدنية والرياضية على مفهوم واحد مشترك حول مفهوم التربية البدنية والرياضية ، ومن هذا المبدأ إليكم بعض التعريفات الخاصة بهذا المصطلح : تعريف كوبسكي وكوزليك : التربية البدنية والرياضية جزء من التربية الشاملة، والتي تهدف إلى تكوين المواطن عقلياً ، وبدنياً ، وانفعالياً ، واجتماعياً ، بواسطة عدّة أشكال وأنواع من النشاطات البدنية والرياضية , هي مجموعة النشاطات المختارة لتحقيق وإشباع حاجات الناس العقلية والنفسية في سبيل تحقيق النمو المتكامل للإنسان , هي صورة من صور التربية ، وأسلوب حياة لا بدَّ أن يعيشه الفرد حتى تبعث في روحه مشاعر الرضا ، والارتياح ، عملية اجتماعية تُستخدم لتغييرسلوكيات الكائن البشري واستثارة اللعب لديه من خلال ممارسة الأنشطة العضلية المختلفة , باستعراض مجموعة التعريفات السابقة للتربية البدنية والرياضية نجد أنها جزء مكمل للجانب التربوي الإنساني ، ومجموعة من النشاطات التي تعتمد على العضلات الكبيرة لكسب خبرات سلوكيةحياتية ، وهي مجموعة من الأساليب الفنية والنظريات والقيم التي تهدف إلى كسب القدرات البدنية والمهارات الحركية ..

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close