تهنئة للشرفاء من ضحايا صدام الجرذ بذكرى إعدامه وطم عاره

نعيم الهاشمي الخفاجي نتقدم بتهانينا الحارة الى كل ضحايا صدام من العراقيين بشكل عام وشرفاء الشيعة والأكراد بشكل خاص والذين وقع عليهم البلاءالأعظم من جرائم هذا الحاكم الظالم الدكتاتور الجبان والذي اخزاه الله في الدنيا قبل الاخرة، حيث قال الله عز وجل في محكم كتابه المجيد، جرائم صدام بحق ضحاياه من العراقيين وسائر الجنس البشري ليس لها مثيل، بل جرائمه طالت الحيوانات وجرب أسلحته الكمياوي المزدوجعلى شباب اخواننا في الاسلام والولاية والمظلومية وهم أبناء الكورد الفيليين، حيث جرب هذا الظالم سلاحه على عشرة آلاف شاب مسالم ليس له ذنب مع صدام سوى كونهم شيعة يوالون محمد وال بيته الاطهار، جرائم صدام طالت أبناء الاهوار وحلبجة وطالت حتى الحيوانات والكائنات المائية، صدام بجروته ظن أنه ملك الدنيا وطبق سنة سيده امير الفاسقين يزيد بن عدو الله معاوية بن أبي سفيان والذي تجبر وتكبر وقتل آل بيت رسول الله ص حقدا على محمد ص وعلي بن أبي طالب ع والذي وتر اعمامه وجده واخواله بسيفه المجرب ويزيد هذا المعتوه هو القائلكذبت هاشم في الملك فلا وحي جاء ولا قرآن نزل، صدام تكبر وتجبر، اذاق غالبية الشعب العراقي في انواع الوان العذاب، انا عشت تلك الأيام العصيبة، عشتها كشخص له مشاعر واحاسيس يشعر بالمهانة والظلم بسبب اجرام صدام في أبناء قومي، عشت كما قال الامام علي ع وفي العينقذى وفي الخلق شجا، كنا نسمع شتائم انجاس ضباط البعث من أبناء تكريت وماحولها في مثلثهم المتفرج الزاوية الشيعة ولائمة ال البيت ع لم ولن أنسى كلمة لسفيه من الشرقاط الشورة ضابط من دورات دمج البعث المسمات في دورات الجيش الشعبي حيث شتم سيدة نساء العالمين في اقذرالألفاظ وفي يوم العاشر من محرم عام ١٩٨٤ في كتيبة مدفعية الميدان ٢٤٥، صبرنا على كل تلك المظالم حاولوا الهرب من العراق حتى المقربين مني فزعهم هذا التصرف مني لأنه يفتح عليهم ابواب جهنم من أجهزة أمن صدام إلى أن مكنني الله سبحانه وتعالى وتركت جيش الجرذ وتوجهت صوب التحالف وأبلغت الجبان الحقير ملازم سامي من مدينة الثورة عندما تحركت صوب التحالف وأخبر علينا القطعات ونجونا في اعجوبة، صدام طغى واستكبر والله عز وجل قوله حق لذلك توعد المجرمين في أن لهم خزي في الدنيا ولهم ايضا في الآخرة عذاب اليم، حيث قال الله عزوجل في كتابه الكريم
فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَٰلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ﴿٨٥ البقرة﴾
لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ ﴿١١٤ البقرة﴾
ذَٰلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ ﴿٣٣ المائدة﴾
لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ ﴿٤١ المائدة﴾
لَهُ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَنُذِيقُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَذَابَ الْحَرِيقِ ﴿٩ الحج﴾
رَبَّنَا إِنَّكَ مَنْ تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ ﴿١٩٢ آل عمران
صدام لم يتوقع أحد أنه يرى المهانة والذل في حياته، والحمد لله تطبق هذه الآية المباركة على صدام الذي كان يعده العرب بطل قومي واذا به يهرب أمام دبابتان امريكيتان دخلتا قصرة ويسلم بغداد ويهرب الى عرينه حفرة الجرذان واستخرجوه الجنود الامريكان والعراقيين منتلك الحفرة ضربا بالبساطيل وهو رث الخلقة و القمل منتشر في لحيته النتنة، وتم توفير له محكمة هو لم يمنحها لضحاياه بل كان بعدم الضحايا بدون محكمة في غالبية الامور، وان وفر لبعض الضحايا محاكم فيكون القاضي والمحامي ضباط أمن غايتهم انزال عقوبة الاعدام بالضحيةوليس الدفاع عن المظلوم، شاء القدر أن يأتي بوش بجيشه ليسقط صدام ونظامه وتم إذلال صدام واستخراجه من حفرة الجرذان ومحاكمته وحكم عليه في الاعدام، كانت ليلة اعدام الطاغية صدام بحق من احلى الليالي سهرت الليل كله وكنت بوقتها لايوجد عندي سوى قناة الجزيرة، شاهدتبكاء العربان وصراخهم، كان بعض مقدمي نشرات الأخبار في الجزيرة نظراتهم مع اعدام صدام مثل الاخ غسان بن جدو و المذيعة لينا زهر الدين، بقيت لصلاة الفجر صليت الفجر ما أن أكملت الصلاة رأيت مذيع قناة الجزيرة حسن جمول قد ضرب ميز استديو الاخبار وأعلن للمشاهدين تمتنفيذ حكم الاعدام بحق صدام فكانت رد فعلي هستريه حيث كبرت في اعلى صوتي سمعوني الجيران في الطابق الرابع ههههه نزلوا لي وقالوا لنا تهانينا ههههه اعدم صدام هههههههه قلت لهم نعم اعدم هذا القذر المجرم قاتلنا وظالمنا، كان يوما بحق يوم خالد وصدق قول الامام علي ع يوم انتصار المظلوم من الظالم أشد من الانتصار الظالم على المظلوم، صدام اعدم في صبيحة يوم عيد الاضحى وانا انتبهت لرواية قراتها عام ١٩٩٠ الرواية عن الامام علي ع في ارهاصات ماقبل دولة الامام المهدي والتي نحن نعيشها الآن بينما الناس في طريقهم من منى الى بيتالله الحرام يأتيهم خبر هلاك طاغية تفرح لهلاكه ملائكة السماء، وفعلا تحقق ذلك، وتحقق من أحداث ودمار، وتحقق وصف الامام علي ع لداعش، وتحقق لنا هزيمة الدواعش السفيانيون، وتحقق لي تيهة وتشتت ساسة وقادة مكوننا بحيث واحد يرفع والثاني يكبس واحد يرفع شعار الجهاد ليخففالضغط عن قتلت ابنائنا من حيث يشعر ولايشعر رافعوا هذا الشعار، لم يزيدني مارأيته من أمور عظام وسفك الدماء الطاهرة الا يقينا اننا قد شهدنا ما أخبرنا به الامام علي ع من ابن عمه رسول الله ص عن الله سبحانه وتعالي ، اللهم لك الشكر انك أبقيتني حيا ونجوت من أكثرمن خمسين مرة موت محقق لكي ارى نهاية صدام والبعث واشهد اعدام صدام واشهد ماجرى من أحداث عظام في العراق والشام وأسأل الله سبحانه وتعالى أن يتم فضله علينا أن يبقيني حيا لارى دولة الإمام المهدي يرونه بعيدا ونراه قريبا، الرحمة والمغفرة والرضوان لشهداء الشعبالعراقي من ضحايا المجرم صدام وزبانيته عندما كان حاكما أو في سنوات إرهابهم الخزي والعار لصدام وزبانيته وأنصاره ومحبيه اللهم أسألك أن تحشر كل من احب صدام مع صدام في يوم الحساب وصدق قول رسول الله محمد ص من أحب عمل قوم حشر معهم، في الختام ماقام به بوش من كسرشوكة صدام ومسخه الى جرذ قذر حقير عمل يثاب عليه ههههه ان شاء الله في يوم الحساب.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close