لماذا وصف الرزاز العراق رئة الاردن

رشيد سلمان
رئيس وزراء الاردن الرزاز وصف العراق برئة الاردن و هو مصيب:
اولا: حرامي مصرف الزوية الفرنسي و هبه النفط العراقي بسعر مخفض او بلاش مع ان النفط ليس ملكا له.
ثانيا: حرامي مصرف الزوية الفرنسي اعفى البضائع الاردنية الفاسدة بضمنها الادوية من التعريفة الكمركية بحجة ان الاتفاق متبادل مع ان العراق لا يصدر شيء بل يستورد حتى الفجل.
ثالثا: حرامي مصرف الزوية الفرنسي وعد بمد انبوب نفط من البصرة الى العقبة لينعش الاقتصاد الاردني و يسهل سرقة النفط من الانبوب او من العقبة بدون عداد.
رابعا: حرامي مصرف الزوية الفرنسي فتح المطارات العراقية للطيران الاردني بحجة الاتفاق لمتبادل مع ان الخطوط الجوية العراقية عطالة بطالة بسبب الرشوة من الخطوط الاردنية و التركية و الخليجية.
خامسا: حرامي مصرف الزوية الفرنسي وعد بأنشاء مدينة صناعية مشتركة بدلا من انعاش المصانع الحكومية ما سيسبب غلق ما تبقى منها مثل صناعة الجلود و النسيج.
سادسا: حرامي مصرف الزوية الفرنسي سيتعاون في المجال الامني مع الملك الاردني الهجين الذي ادخل القاعدة الزرقاوية الوهابية و داعش الوهابية الى العراق وسوريا لقتل الشيعة.
سابعا: ما ذكر جزء من (اتفاقية استراتيجية كبرى من 13 بند) مع الاردن (الشقيق- العدو) للعراق.
ملاحظة: وصف الرزاز للعراق على كونه رئة الاردن تحقق لان الاردن سيشفط النفط و يصدر الدواء و الغذاء الفاسد (لينعش الاردن) من الموت الاقتصادي بسبب خيانة حرامي مصرف الزوية و من معه و من كان سلفه.
ملاحظة: حكام العراق على راسهم الفرنسي حرامي مصرف الزوية يضحّون بأرواح العراقيين (لينعشوا) الاردنيين و غيرهم لان العراقيين (مخانيث) قبلوا بذلك بدلا من ان يتخلصوا ممن باعهم بكل الوسائل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close