هـيـبـَـتـهـَـه الـسِـدارَه يـالـبـس بـَـغـداد

هـيـبـَـتـهـَـه الـسِـدارَه يـالـبـس بـَـغـداد
ميسون نعيم الرومي
بـَـغـداد الـسِـدارَه رَمـز لـلـتـاريـخ – هـيـبـَـتـهـَـه الـسِـدارَه يـالـبـس بـَـغـداد
بالكـَـرخ اورصافـَه اوباب الـمعـَـظـَّم – كـرّادَه اوسـفـيـنـَـه او(كاظـميـن الغـيض) هألأمجاد*
يـامـَـحـلـَـه الـسِـدارَه اومـَـحـلـَـه لـبـسـَـتــْـهـَـه
تـاج الـراس لـلأشــراف هـيـبـَـتـهـَـه
إكـرام اوفـَـخـَـر لـلـزلـم عِـزتــهـَـه
واليـلبـَـس سـدارَه اويـقـرَه بالتـاريـخ–يـتـذَكـَّـر زمان الخـير والطـَـيـبـيـن والأسياد
هـيـبـَـتـهـَـه الـسِـدارَه يـالـبـس بـَـغـداد
***
عـِـراقـيـّـه الـسِـدارَه يـا لـبـس لـمـلـوك – اوَّل مـَـلـك (فـيـصل) *حـَـطـْـهـَـه فـوگ الراس
*(مـَـعـروف اوزَهـاوي) اويـا (عـلي الوردي) – ارجـال العـراق امن الگـصص تـنـْـبـاس
شـوف (الـهـاشـمي ) امـن (الجـبـن) سـَـوّاهـَـه*
لـبـس (الـفـَـيـصَلـيـَّـه)*الإسـم سـَـمـّـاهـَـه
تـَـشـجـيـع اولـلـصِنـاعـَـه ايـريـد خـَـلاّهـَـه
ياعـِزَّه اورجـولـَه اوكـَـشـخـَه ياهالنـس- تـراث اوللشـَـعـَـب مـَـحـلاهـَـه لوتـنـعـاد
هـيـبـَـتـهـَـه الـسِـدارَه يـالـبـس بـَـغـداد
***
أدزلـْـكـم تـَـحـيـّـه الـيـوم حـَـي الله – حـَـي الله أخـوتي اليـوم حـَـي الله
سـدارَة مـَـهـرَجـان اوحـلـوَه هـالـَمـَّـه – مـَـدْمـي العـراق الـحـنـَّـه وابـدَمـَّـه
يامـَـحـْـلـَـه السـدارَه اوسـبـْـحـَـة الـكـَـهـرَب
نـبـنـي بـالـوَطـَـن والـوَطـَـن مـا يـخـرَب
يـاخـيـر الـعـراق الأبـَـد مـا يـنـضـَـب
نـطـرد كـل دَخـيـل الـبـيـنـَـه يـتـسـَـلـَّـه – كـلـكـم يـالابـطـال ارجـال والله اشـداد
هـيـبـَـتـهـَـه الـسِـدارَه يـالـبـس بـَـغـداد
***
————————————————————
*كاظـميـن الغـيض:- الكاظمية مدنية كاظمي الغيض
* فـيـصل:- الملك فيصل الأول اول ملك في العراق
* الـهـاشـمي:-ياسين الهاشمي تقلد رئاسة اوزراء في مرتينفي زمن الملكية
وهو الذي أمر بصناعة السدارة من الجبن لتشجيع الصناعة الوطنية
*الجـبـن:- مادة اولية عراقية من أوساخ الصوف المكبوس
*الفيصلية:- السدارة (نسبة الى الملك فيصل الأول)
——————————————————————–
القصيدة التي نظمتها بمناسبة يوم السدارة سنة 2015
وقرأت في يوم السدارة في بغداد نيابة عني
من قبل المهندس تحسين ابراهيم مشكورا
—————————————————————————
نوفمبر / 2015
ســـــــــــــتوكهولم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close