شبكة الاعلام العراقي تفوز باستفتاء الوطن

معن البدري

خمس جوائز حصلت عليها شبكة الاعلام العراقي في الاستفتاء الذي نظمته كلية الاعلام في جامعة بغداد، وهو امر ليس بغريب على هذه المؤسسة العريقة والتي تمتلك فريقا اعلاميا ناجحا ومتجانسا، لكن في الحقيقة ان الجائزة التي تستحقها الشبكة فعلا هي وجود قيادة وادارة ناجحة استطاعت ان تقود هذا الجهد الاعلامي الكبير والارتقاء به للمراتب المتقدمة.

الجائزة الكبرى التي حققتها الشبكة بشكل فعلي هي ثقة الجمهور بها وعودة جسور الثقة بينها وبين المواطن بفضل وجود ادارة شابة تمتلك مهنية عالية ورؤية ثاقبة في التعاطي مع الاحداث والازمات وتحريك مسارات العمل بما ينسجم مع اتجاهات الرأي العام الوطني وفتح نافذة للوغول الى عمق الرأي العام العربي والدولي، وهو ما حققه رئيس شبكة الاعلام العراقي مجاهد ابو الهيل الذي اعاد تلك الجسور لتمتد ثانية بين هذه المؤسسة الاعلامية وبين الجمهور بعد ان انقذ الشبكة من هاوية الافلاس المالي والشعبي التي تسببت به الادارات البيروقراطية السابقة.

فالوضع المالي للشبكة منذ تسنم ابو الهيل المنصب كان على حافة الافلاس ولكنه تمكن وبوقت قياسي من ايقاف الهدر بالمال العام واضعا حواجز منيعة امام اي محاولة فساد تمتد جذورها لسنوات ماضية، وفي غضون عام واحد دفع بشراع سفينة الشبكة نحو مرافئ العمل وافتتح المنصات الاعلامية المهمة مثل قناة العراقية IMN ووكالة الانباء العراقية باربع لغات والقناتين الكردية والتركمانية فضلا عن قناة الموسيقى والتطبيقات الالكترونية وغيرها من الاقسام الابداعية وبامكانيات الشبكة الذاتية دون تحميل ميزانيتها اية مبالغ مالية.

واستطاع ان يعيد للشبكة مكانتها في قلوب العراقيين بعد ان رفع شعار الوطن والمواطن وحول جميع وسائل الشبكة الى نافذة تجسد متطلبات المواطنين ونقل مشاكلهم بحيادية وموضوعية.

الاستفتاء هو محصلة حتمية لما تحقق من عمل وجهد خلال عام كامل، فوجود ادارة مخلصة ونزيهة في ظل ما تعيشه البلاد من فساد ومحسوبية لا اعتقد اننا بحاجة الى استفتاء لتقييم نجاحها بعد ان فازت باعلى نسبة من النجاح والتقدم والاشادة من جميع المستويات السياسية والاعلامية والثقافية والفنية والرياضية والشعبية، واعتقد ان مجاهد ابو الهيل فاز باستفتاء النجاح الذي حققته للشبكة في وقت قصير وبظروف صعبة، لذلك فان النجاح الذي تحقق والمراكز التي احتلتها الشبكة هي نتجية فعلية للادارة الناجحة التي خطت برؤيتها اسلوب العمل وتحكمت بشكل حكيم في مسارات بوصلته، وجعلت الشبكة تفوز باستفتاء الوطن قبل الفوز باستفتاء كلية الاعلام.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close