الاردن الحزين بذكرى اعدام صدام

رشيد سلمان
فيديو على موقع (بغداد اليوم) في افخم قاعات الاردن يوضح حزن الاردنيين ملكا و حكومة وشعبا بذكرى اعدام صدام.
عشائر الاردن بمباركة الملك الشحاذ و حكومته تقيم الشعائر الحزينة و تذبح الضحايا لان اعدام صدام مناسبة اليمة ادمت قلوبهم و السبب طائفي بحت بعد ان حذّر الملك الشحاذ من الهلال الشيعي.
مع كل هذا الاحتقار للعراق و العراقيين زيارات المسؤولين الاردنيين المحتفلين بذكرى اعدام صدام لا تنقطع اخرها قبل ايام زيارة رئيس الوزراء الاردني و من معه.
بدلا من ان تمنع الوفود الاردنية من دخول العراق تكافؤها الحكومات اخرها حكومة حرامي المصرف بالنفط المخفّض و الاعفاء من الضرائب مع ان العراق مفلس الا من رواتب و مخصصات الحرامي و الرئاسات الثلاث و شبكاتها.
لو كان حقد الاردن ملكا و حكومة و شعبا على العراقيين سرا من الاسرار يمكن تفسير تمادي حكام العراق الاجانب في غيّهم و لكن الحقد علانية على شكل احتفالات حزينة و نحر الضحايا بذكرى اعدام قاتل الشيعة صدام.
لو كان رؤساء الوزارات العراقية بعد 2003 من (سنّة) صدام يمكن تفسير بيع النفط بسعر مخفض يصل الى 20 دولارا للبرميل الواحد و اعفاء البضائع الفاسدة من الضرائب بضمنها الادوية.
المالكي هدر نفط البصرة و المال الضريبي على الاردنيين و العبادي سار على خطاه و الان ابن عبد المهدي يضاعف العطاء في كل المجالات و هذا الثالوث لم يهب اهل النفط في الوسط و الجنوب سوى الماء الخابط الملوث.
التسامح مع الاعداء له حدود الا عند الساسة الشيعة لانهم خانوا الامانة بسبب الثراء و الجاه الزائف و لم يهبوا اهل الوسط و الجنوب ما وهبوه للأردنيين الذين يجاهرون بعدائهم.
ملاحظة: هذا الثالوث بالإضافة الى هدر نفط الوسط و الجنوب اعادوا البعثيين و الدواعش للوزارات و مفاصل الدولة الاخرى.
الحل الخلاص من الخونة و اقليم الوسط و الجنوب ثم دولة الوسط و الجنوب لينعم اهل الوسط و الجنوب بنفطهم و ارضهم و ليتخلصوا من القتل بالمفخخات.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close