يا متملّقين كفاكم صب الزيت على النار

احمد كاظم
بعد تصريح رجلي دين سنّي وشيعي حول التهنئة و المشاركة في عيد الميلاد و عيد راسة السنة قامت قيامة (المتملّقين) بكل اشكالهم و لم تقعد لتفسير و تعقيد وتزوير التصريحين.
المتملّقون اشكال بعضهم ليبرالي و اخر علماني و ثالث ملحد و اخرون لم يكفوا عن تأجيج الامر لغاية في نفس يعقوب و كان التصريحين اشارا الى اضطهاد المسحيين و حتى قتلهم و هذا كذب و نفاق.
ماذا يريد المتملقون من هذه الضجّة المفتعلة؟
الجواب ليثبتوا انهم ليبراليون و علمانيون و ملحدون همّهم الوحيد (الانسانية و المحبة و التأخي و عدم التفرقة) لانهم مخلوقات نادرة.
باختصار شديد: يا متملقين كفوا عن التهريج لان تأثير التهريج ضرره اكثر من ضرر التصريحين و يعقد الامر بدلا من تسويته.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close