المسيحي مقرر البرلمان يريد محاكمة السيد السيستاني

رشيد سلمان
المسيحيون في العراق عددهم لا يزيد عن 120 الفا و وهبوا 5 مقاعد برلمانية و منصب مقرر البرلمان و منصب وزير و مناصب اخرى.
قانون الانتخابات وهب كل 100 الف مواطن مقعدا برلمانيا ما يعني ان المسيحيين حقهم برلماني واحد و الاربعة الاخرى غير شرعية وهبت تملقا و نفاقا من احزاب السلطة الفاسدين.
الضجيج الذي اثير من قبل المهرجين المسلمين حول تصريح رجل ين شيعي و رجل دين سني عن اعياد الميلاد و راس السنة شجّع (الاخوة) المسيحيين على التمادي في ضجيجهم و مقرر البرلمان المسيحي يريد (استجواب) السيد السيستاني.
العجيب الغريب ان المسيحيين الذين تركوا العراق (كمهاجرين طوعيين) لدول الغرب بعد حصولهم على شهادات التعليم العالي (بلاش) لتنعم بها دول الغرب (بلاش) ضجيجهم اعلى من الذين ينتظرون الهجرة.
نصيحة (لأخوتنا) المسيحيين: ضجيجكم عن التصريحين فاق الحدود و قد يدفع بقية العراقيين لاستعادة 4 مقاعد برلمانية منكم لان (كوتتكم) فاقت كوتة الاقليات الأخرى التي عدد نفوسها اكبر من عددكم.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close