قبلة على شفاه ميلانيا

هادي جلو مرعي

من غير الواضح ما إذا كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يحب زوجته ميلانيا خاصة وإنه يحتفظ بسجل فاضح لعلاقات جنسية وغرامية مع فنانات وعارضات أزياء وممثلات إباحيات،ودفع الكثير من الأموال لشراء سكوت العديد منهن، واللاتي رفعن دعاوي قضائية أمام المحاكم، وقد إعترف أحد محاميه: إنه كان يدفع بالفعل لهن بتكليف من الرئيس ذاته.

هذا طبعا كان جزءا من ممارسات تاريخية، وليس من سلوكيات فترته الرئاسية، فأغلب مغامراته الجنسية وزيجاته كانت في سنوات خلت عندما كان يتاجر في العقارات، ويستثمر فيصالات القمار بلاس فيجاس، ويبدو انه تغير بعد ترؤسه للولايات المتحدة الأمريكية، أو إنه تقدم به العمر، لكن التاريخ لايموت، والأفعال الماضية قد تظهر للعلن فجأة، ومعظم من ضاجعهن، أو غازلهن، أو تحرش بهن لم يكن يتوقعن أن يرينه سيد البيت الابيض، أو يرين المفعوصة ميلانياوقد تحولت من دور الأزياء ومجلات الإباحة الى غرف البيت الأبيض، وتصبح السيدة الأولى في أعظم دولة وهن كن عشن مع الرئيس أوقاتا حميمية مثيرة، ولهن حصة في الرئيس، ولابد أن يثأرن لكرامتهن المهدورة على سرير ترامب.

الرئيس زار قاعدة عين الأسد في الأنبار، وتحدث لضباط وجنود فيها في ذكرى مولد يسوع المسيح، ولكنه لم يغفل الحديث عن إيران وسوريا والعراق. وأكثر مالفت إنتباهي هيالقبلة الحميمية التي طبعها على شفاه ميلانيا.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close