قف بسامراء!!

قف بسامراء!!

قِفْ بسامرّاءَ وافْخرْ إنَّها
شمْسُنا الكُبْرى أفاضتْ نوْرَها

واسْألِ الْعَلياءَ عَمّا أنْجَبَتْ
كوْنَ كونٍ من ثنايا حُسْنِها

أيّها المَفتونُ فيها أوْ بها
أعْجَزَ الْأوْصافَ يوما وصْفُها

كيفَ كانتْ ثمَّ آلتْ وارْتَقتْ
وبها روحٌ أبانتْ أصْلَها

عنْدها التأريخُ أذكى شعلةً
كمْ أنارتْ لحُشودٍ دَرْبَها

ولها نورٌ ومَجْدٌ سامقٌ
شمَّخَ العِزَّ فعزّتْ أهْلها

وتعالتْ فوقَ كثبانِ الْرَدى
وأشاحَتْ عنْ ذليلٍ طرْفَها

سُرَّ مَن راءَ وساءَتْ فريةٌ
تَجْعلُ الأمْجادَ بُهْتانا بها

قلْ لأحْياءٍ بأجْداثٍ غَوَتْ
أيْنَ أنْوارَ الرُبى , ما حالها

مَبْعَثُ الْ” وا ” وينابيْعَ الْمُنى
أوْقدَتْ عَزْما عَزوما حَوْلها

في ترابٍ لا يُدانيه الثَرى
كالثريا بلْ تعالى فوقَها

سُرَّ ما كنّا وسُرَّتْ أمّةٌ
ذاتُ إقْدامٍ يُريها فِعْلَها

فامْلأِ الروحَ انْطلاقا باهرا
واسْرج الآمالَ واقْدَحْ نارَها

سُرَّ ما كنّا وكنّا أبْحَرتْ
نحوَ آفاقٍ فكنّا ضُدَّها

حاضرٌ يرعى وُثوبا طافِحا
واثقَ الخَطو لعَرْشِ المُنتهى

يا سُرورَ الأرضِ يا قَطرَ الحَيا
قدْ بُذِرْنا وامْتطينا ذِرْوَها

بعدَ ما كانَ يكونُ الْمُلتقى
فتَقدّمْ نحوَ آتٍ وَدَّها

وتحدّاها فتبَّتْ عَثرةٌ
أوْغلتْ فيها وأخْفَتْ صوتها

سُرَّ مَنْ راءَ أراها أيْقظتْ
هَمَّ جيلٍ وأباحتْ سِرَّها

إنْ سُرِرْنا وابْتهَجْنا إنّنا
سوفَ نحيا ورؤانا رمْزُها

تَتلوّى بانْبثاقٍ باسِقٍ
طالعٍ نَحْوَ الْذُرى أوْ بَعْدهاً

إنّها شعَّتْ وفيْنا أوْلَعتْ
وكذا عادَتْ لعَصْرٍ روْحُها

د-صادق السامرائي
26\12\2018

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close