محافظ كركوك: سنخصص مبالغ في موازنة 2019 لأكمال مشروع مدرسة في سي كانيان

أفتتح اليوم الاربعاء، في مدينة كركوك, المركز الرعوي (الرحمة الألهيه) بمنطقة سي كانيان والتي تعد احد الصروح التي تعكس واقع السلام والتأخي. واقيمت احتفالية كبيرة حضرها محافظ كركوك راكان سعيد الجبوري , والكردينال لويس رفائيل ساكو بطريرك الكلدان في العراق والعالم , وقائد العمليات الخاصة اللواء الركن معن السعدي , ونائب رئيس الجبهة التركمانية حسن توران وقائمقام مدينة كركوك وعددا من اعضاء مجلس المحافظة وممثلوا الأحزاب السياسية والشيخ رعد الصخري مدير مكتب الشهيد الصدر في كركوك وامام وخطيب جامع كركوك احمد محمد زنكنة وعددا من الشخصيات والنخب في محافظة كركوك وممثلوا الأجهزة الأمنية ورئيس جامعة كركوك ومعاون مدير عام نفط الشمال وعددا من مدراء الدوائر بالمحافظة.

وتحدث محافظ كركوك راكان سعيد الجبوري في تصريح صحفي اننا نثمن ونشيد مواقف وخطاب ودور الكردينال لويس رفائيل ساكو في اشاعة السلام وترسيخ التعايش .. مجددا شكره للقوات الأمنية التي حققت الامن والأستقرار .. قائلا ان ما شهدناه من حوادث في كركوك في اجرامية تم كشف معظمها. وقال ان التعايش في كركوك لم يكن مصنعا بل هو ازلي واهل كركوك كلما تنفلت الامور وتشتد نجد ان اهالي كركوك يزدادو تماسكا ووحدة وعليها الحفاظ على جوهرة العراق كركوك .. مشيدا بموقف وخطاب رجال الدين وسعيهم لتعزيز التأخي والتعايش. واوضح ان ادارة كركوك اعادت اغلب النازحين للمناطق المحرره ونفذت ومازالت خطة اعادة الأستقرار للمناطق المحررة عبر ايصال الخدمات، مؤكدا ان مواطنوا كركوك اليوم لا يخشون سوى المخالفة للقانون والجميع يشعر بأمان وأستقرار جراء القوات التي تحقق الأمن وتعلم هويتها فمستقبل كركوك واعد ومزدهر ووكان لدينا 15 عام من التفرقة. وقال ان احتفالية راس السنة الجديده في كركوك كانت مميزه وحضرها جميع كبير وهي دليل للأستقرار فالجدال في كركوك لا ينتج بل علينا بالعمل المشترك .. قائلا ان الكنيسة هي صوت للسلام والتعايش ولها دور في رعاية الطلبة النازحين في سهل نينوى ومدن عراقية اخرى. ووعد محافظ كركوك بالقول سنخصص في ميزانية العام 2019 لكي نكمل مشروع المدرسة في سي كانيان وهذا واجب علينا.

والقى رئيس اساقفة كركوك والسليمانية المطران يوسف توما كلمة , جاء فيها ان مساندتكم وحضور كان دافع لأفتتاح هذا الصرح .. مؤكدا ان المشروع على مرحلتان الأولى بدأت منذ العام 2014 لأنشاء المركز الرعوي وهي القاعة هذه لتكون مكان للفرح في قاعة متعددة الأغراض وجاءت بمساعدة منظمات صديقة من دول عدة والتي صممها المهندس لؤي بني المقيم في كندا والتي جاءت ضمن مشاريع عملنا من قبل في تأسيس مجلة الفكر والأباء الدونميكان ومشاريع اخرى. وقال ان المرحلة الثانية تشمل انشاء مدرسة تربى على عالم منفتح ونسعى لتكون مدرسة دولية عالمية نعتمد فيها على كفاءات هندية لها باع ودور كبير في ادارة الف مدرسة موزعه بالهند وافريقيا وكندا وامريكا والخليج العربي. واشار اننا نسعى لبناء الأنسان ليكون له دور بالمجتمع والسعي لخدمة المهجرين والعنصر النسوي، قائلا مدرستنا ستعلم اللغة الأنكليزيه للأطفال والتي قمنا ايضا ونحن بصدد انجازها بزراعة الف شجرة، مبينا اننا متفائلون بالمستقبل. واشاد بدور محافظ كركوك الذي قدم جميع التسهيلات والدعم ونفذ تبليط طريق المركز والمدرسة. وقال ان معنى سي كانيان هي الينابيع الثلاث ليضاف لها ينبوع اخر هو المعرفة.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close