علاوي الغاضب يكشف بالتفاصيل “سوابق خطيرة” في البرلمان العراقي

كشف زعيم ائتلاف الوطني اياد علاوي عن كواليس قال انها لاتليق بالعراق حدثت خلال جلسات سابقة في البرلمان العراقي.
وقال علاوي “ماحصل في جلسة مجلس النواب يوم 15 ايلول 2018 والمكرسة لانتخاب رئاسة المجلس، لم يكن بالمستوى المطلوب على الاطلاق بسبب المساومات الشخصية وعمليات البيع والشراء الواضحة للعيان مما جعل بعض النواب يصرحون من ان تلك الجلسة لا تليق بالعراق”.
واضاف، “في جلسة مجلس النواب في24 كانون الاول 2018 مرر رئيس المجلس المرشحة لوزارة التربية وهي من تحالف البناء خلافاً للاتفاق، القاضي بأن هذه الحقيبة هي لتحالف الاصلاح، وكذلك تم تجاوز النظام الداخلي لمجلس النواب في تلك الجلسة والذي يقضي بتحديد عدد النواب الحاضرين في بدء كل جلسة وحتى بعد الاستراحة لنفس الجلسة وعند التصويت يقوم المقررين بعد الاصوات ويقدمونها لرئاسة المجلس ولم يحصل هذا الامر خلافاً لنصوص النظام الداخلي”.
وقال “اكتفى رئيس المجلس بالمعاينة العامة معلناً ان المرشحة لوزارة التربية قد فازت، وحتى نواب الرئيس لم يعترضوا على مخالفة الرئيس للنظام الداخلي وبعد تدقيق ودراسة الصور الرسمية تبين ان المرشحة حصلت على مائة وواحد من الاصوات وكان يفترض ان تحصل على نصف الحاضرين زائد واحد والمرشحة قدمت استقالتها لدولة رئيس الوزراء”.
وتابع علاوي، “وفي نفس تلك الجلسة جرى التصويت على وزير الدفاع، وبعد احدى عشر ثانية على هذا التصويت اعلن رئيس المجلس بأن المرشح للدفاع لم يفوز”.
واضاف، “ان مصادرة النظام الداخلي وحقوق النواب، بتجاوز النظام الداخلي هي سابقة خطيرة تضاف لما حصل في انتخاب رئاسة المجلس وهذا كله ضربة مؤذية جداً للعملية السياسية والديمقراطية في العراق، ناهيكم عن ان ماحصل تسبب في عدم احترام العملية السياسية لأمن العراق ولأمن الدول المحبة للعراق”.
حديث علاوي يأتي بعد ان افاد القيادي في تحالف “المحور” الوطني النائب محمد الكربولي بانضمام (16) نائبا من ائتلاف الوطنية بزعامة علاوي، الى تحالفه.
وقال الكربولي، ان “النواب انشقوا عن ائتلاف الوطنية وجاءوا مع المحور، والنواب الحاليين في الوطنية لا يتعدون النائبين”.
وبين القيادي في تحالف المحور ان “هؤلاء الـ 16 نائبا شكلوا كتلة اسمها الوطنية داخل تحالف المحور، وهو الان رسميا بالتحالف، وجزء مهم بالتحالف”.
إلا ان هذه المعلومات نفاها القيادي في الوطني حيدر الملا.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close