ايران تعترف بعمليات احتيال يتعرض لها مرضى عراقيون وتتخوف من ثلاث دول

اعترفت مسؤولون في صحة ايران، بحدوث حالات نصب واحتيال لمرضى عراقيين يقدمون لمدن ايرانية للعلاج.
وقال علي رضا احمدي مدير عام الشؤون الدولية في جامعة الطب في كرمانشاه، “يدخل اسبوعيا محافظة كرمانشاه اكثر من 3000 مريض عراقي، إلا ان عشرة بالمائة منهم فقط يتحصل على خدمات طبية في المشافي الداخلية في المحافظة”.
إلا ان احمدي شكا من حالات نصب واحتيال يتعرض لها المراجعون على يد سماسرة، “بالرغم من وجود تسعة مراكز طبية حاصلة على اجازة ipi في كرمانشاه، إلا ان السماسرة يأخذون المرضى الى محافظات اخرى للحصول على علاج، لكن هذه الخطوة يقع ضحيتها المراجع العراقي، اذ يتعرض لعمليات نصب تتراوح بين 10 الى 15 الف دولار وبالمقابل يتحصل على خدمات صحية رديئة مرافقة بمشاكل”.
وبين ان هذه الحالات تتسبب بفقدان الثقة للمريض العراقي صوب ايران، ويعزز التنافس الحاصل مع تركيا والاردن والهند في السياحة العلاجية.
واسهب احمدي بهذا الصدد، بأن تلك الدول توفر خدمات من مترجمين واماكن اقامة وخدمات صحية للمريض، وهذه الامور تفتقدها ايران ويجعلها تتراجع بهذا القطاع.
من جانبه قال بهمن روشني معاون قسم الدواء في جامعة الطب بكرمانشاه، ان المحافظة بالتعاون مع الهلال الاحمر ستطلق مشروع “من البيت الى البيت” يتضمن انشاء مركز صحية في مدينة كلار التابعة لادارة كرميان في اقليم كوردستان.
واضاف ان هذا المركز سيتم تزويده باطباء لفحص المرضى ونقل ممن يحتاج للعلاج بمراكز المحافظة الصحية عبر عجلات اسعاف مخصصة لهذا الغرض.
واكد ان هذا المشروع سيستهدف على وجه الخصوص التعاون في القطاع الصحة في اقليم كوردستان.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close