داعش تقطع أعناق الناس والسلطة تقطع أرزاق الناس

بسم الله الرحمن الرحيم

كتب : حازم عبد الله سلامة ” أبو المعتصم ”

إرهاب خطير تمارسه قيادة السلطة ضد أبناء فتح وضباطها ، بقطع أرزاق عائلاتهم ومحاربتهم بلقمة عيشهم ،

إرهاب لتدمير السلم المجتمعي للناس بقطع الأرزاق ، لا يختلف عن الإرهاب الدموي بقطع الأعناق ،

داعش تقطع أعناق الناس والسلطة تقطع أرزاق الناس ، فلا فرق بينهم لأن قطع الأرزاق من قطع الأعناق ،

مؤامرة خطيرة مستمرة تُمارس ضد غزة وفتحاوييها بأيدي فلسطينية عابثة ، فمن مطلوب منه توفير احتياجات الناس كجزء من مسئولياته ، يأبي إلا أن يكون في دائرة قهر الناس وابتزازهم وحرمانهممن أبسط حقوقهم ،

فهل هذه الأفعال تمنحكم شرعية ؟؟؟ إذا أخذت داعش شرعية من قطع الرؤوس للخصوم والمعارضين لها ، فأنتم ستأخذون شرعية من قطع أرزاق الناس ، فلا فرق بينكم ،

لن تنالوا شرعية بابتزاز الناس وتهديدهم بقوت أبناءهم ، فشرعيتكم سقطت ومؤامراتكم فشلت ، ولن تجنوا إلا مزيدا من العار والرحيل كمن سبقوكم من الزعماء المخلوعين ، ممن تهاونوا بشعبهمواستهانوا بكرامة المواطنين ، فإرادة الشعوب لا يقهرها بطش ولا ظلم ، وفي النهاية سيكون يوم المظلوم على الظالم , اشد من يوم الظالم على المظلوم ، ويوم العدل على الظالم , اشد من يوم الجور على المظلوم ،

لقد ضاق عليكم العدل ، ومن ضاق عليه العدل فالجور عليه أضيق ، فعودوا إلي رشدكم وتصالحوا مع أنفسكم ومع شعبكم ، ولكم عبرة في الثورات العربية وسقوط أنظمة الظلم وزوال عهد المستبدين، عدلوا اعوجاجكم قبل أن يشهر شعبكم السيوف ليقوموكم وحينها لا ينفع أي خطابات ولا تصريحات ، فغيركم بعد 23 عاما اعترف انه فهم شعبه الآن ، ولكن في الوقت الضائع ولم ينفعه هذا الفهم المتأخر ، فهم أن للناس كرامة ينتفضون لأجلها ، ولكنه فهم متأخرا وما عاد يجديه الخطاباتوالشعارات ، وكل مستشاريه وبطانة السوء لم تنفعه ، ورحل مطرودا من شعبه ، فهل ستفهمون متأخرين ؟؟؟ أو تلحقوا أنفسكم وتتوبوا وتطلبوا الصفح من شعبكم قبل فوات الأوان ، أم سترحلون بغبائكم قبل أن تفهموا ؟؟؟

يا من سارعتم للمشاركة بمسيرة باريس تستنكرون الإرهاب ، وتزاحمتم لتصلوا الصفوف الأولي أليس قطع أرزاق الناس إرهاب ؟؟؟ أليس لديكم شيء من الخجل أمام سرقة قوت أطفال شعبكم ، ألا تتحركلكم ضمائر ؟؟؟ وهل هناك إرهاب أكثر من سرقة اللقمة من فم أطفال شعبكم ؟؟؟ وما الفرق بينكم وبين الاحتلال ؟؟؟

شعبنا لن يغفر لكم ظلمكم واستبدادكم ، وأطفالنا سيذكرونكم دوما بأنكم انتم سبب تخريب الوطن وسيلعنونكم بكل وقت وزمن ، ففكركم الحاقد المستبد لن يدوم ، وقطعكم للأرزاق وحرمان الأطفالمن قوت يومهم لن يمر ولن تستطيعوا أن تهزموا إرادة الأوفياء ، فلا ولن يصفق الناس لقطع الأعناق التي تُمارسه داعش ولن يصفق لكم الناس لقطعكم الارزاق ، فقطع الأرزاق من قطع الأعناق ،

إذا جار الأمير وحاجباه … وقاضي الأرض أسرف في القضاء

فويل ثم ويـــل ثم ويـــل … لقاضي الأرض من قاضي السماء

وحسبنا الله ونعم الوكيل

[email protected]

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close