رسالة إلى مفيد قويقس على سرير المستشفى

شاكر فريد حسن

مفيد قويقس، يا شاعر القوافي، وينبوع القصيدة.

يا شعلة الحق، والاحساس، والنبل، والصدق، والبوح الجميل.

يا من على ضفاف جرحك نما الزيتون والغار .

ما بال قلبك قد تعب، وانت الذي فجرت ما فيه من حنق وغضب.

أفلست أنت القائل:

جرح الفؤاد يشدني لكفاحي

فالجرح والغضب الشديد سلاحي

قم، انهض، اصحى، فميادين الشعر بانتظارك، وساحات الأدب بحاجة لك.

إننا نصلي ونتضرع إلى الله أن يشفيك ويعافيك، وتعود إلى أحضان عائلتك الكريمة وأسرتك الفاضلة، وإلى محبيك من أهل القلم والأدب، الذين يكنون لك أجمل حب ووفاء، وانت الجدير بهذا الحب، وهذا الوفاء.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close