رغد صدام حسين تصدر توضيحا بشأن “البيانو” الذهبي لوالدها شوهد بقصر ملكة بريطانيا


نفت رغد صدام حسين يوم الخميس ان يكون “البيانو” الذهبي الذي شهود خلف الملكة إليزابيث في قصرها ببريطانيا يعود لوالدها الرئيس السابق للعراق.

وقالت رغد على مواقع التواصل الاجتماعي اليوم، ان “الاعلام البريطاني يمارس هوايته بالكذب و التزييف مجددًا”، مبينة ان “البيانو الذهبي الذي ظهر خلف ملكة بريطانيا إليزابيث ليس من مقتنيات الرئيس صدام حسين ، و لا من مقتنيات أي من افراد عائلته”.

واضافت انه “لم تتم سرقته من القصور الرئاسية العراقية اطلاقًا”، مستدركة القول “لكن اعلامهم افتعل هذه الكذبة لينقذ الموقف الرسمي البريطاني من الاحراج بعد موجة السخط التي تسبب بها وجود بيانو من الذهب خلف الملكة”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close