مسيحيون يطلبون موقف السيستاني من تصريحات الموسوي: اما الاقالة او المحاسبة

دعت حركة “بابليون” التابعة للحشد الشعبي والتي يرأسها رايان الكلداني المرجع الشيعي علي السيستاني بموقع من تصريحات ادلى بيها رئيس الوقف الشيعي بحركة الاحتفال بعيد ميلاد المسيح.
وذكرت الحركة في رسالة للسيستاني “نتوجه… بكتاب مفتوح نطلب فيه ونطالب بإجراء فوري بحق من اقترف مخالفة لنهجكم قبل أن يهيننا، وهو متلبّس لباس المسؤولية الدينية، ويحسب نفسه جزءاً من جلبابكم ومؤسساتكم”.
واضاف، “لقد شهد الأسبوع الماضي جريمة نكراء بحق الوحدة الوطنية، بحيث خرجت أصوات من تحت عمائم، من خطب منابر، تقول إن عيد الميلاد عيد فاحشة ونكراء، وبِغَضِّ النظر عن سوء الكلام، أسوأ ما فيه أنه صدر عن رجال دين لا يمثلون نفسهم فقط، بل وللأسف يتبعون لمؤسسات رسمية دينية”.
وتابعت الحركة، “نحن ندرك أن فتوى سماحتكم تتناقض مع ما تكلم به السيد علاء الموسوي رئيس ديوان الوقف الشيعي. وما صدر عن سماحتكم كان واضحاً: إذا لم يكن يظهر المعاداة للاسلام بقول أو فعل فلا بأس بالقيام بما يقتضيه الود والمحبة من البر والاحسان إليه. كما أفتى مكتبكم بـ “جواز تهنئة الكتابيين من يهود ومسيحيين، وغيرهم بأعياد، رأس السنة، عيد ميلاد السيد المسيح وعيد الفصح”.
وقالت الحركة “من هذا المبدأ وجب السؤال: كيف يصرّح جهاراً من يمثل ديوان الوقف الشيعي بما يتعارض ويتناقض أشد التناقض مع فتوى المرجعية العليا؟ إننا نعتبر أنفسنا منكم، ونعتبر أنكم مرجعية لكل المذاهب ولكل الشعب في العراق، فكيف سيكون موقف المسيحيين من أهلنا حيال ما صدر اذا لم يتم التبرّؤ من كلام الموسوي الذي أهان كل مسيحي في كلامه”.
ودعت “بإقالته- الموسوي- أو محاسبته ، لكي تصل الرسالة الى الرأي العام المسيحي والعراقي والعالمي، بأن المرجعية الرشيدة لا تتبنى الخطاب الإلغائي ذلك، لكي لا يتم الإصطياد في الماء العكر، والنيل من مكانتكم كمذهب في قلوب المسيحيين”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close